كتائب شهداء الاقصى: لا خطوط حمراء بعد اغتيال عبيات

كتائب شهداء الأقصى التزمت بالهدنة في الآونة الأخيرة

القدس - اكدت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح في بيان ان محمد حسين عبيات الذي قتل اليوم الاحد في انفجار استهدفه في بيت لحم هو احد عناصرها ودعت الى الثأر له "في الاراضي المحتلة عام 1948 او المحتلة عام 1967".
وكان مصدر امني فلسطيني افاد ان محمد حسين عبيات من ناشطي حركة فتح قتل في بيت لحم (جنوب الضفة الغربية) في انفجار نسب الى اسرائيل بينما كان قرب كشك هاتف.
وقال بيان كتائب الاقصى انها باتت في "حل من كافة الاتفاقات والالتزامات تجاه اي كان".
واضاف البيان "سنرد بكل قوة ولن يكون هنالك أية خطوط حمراء فكل المواقع الصهيونية سواء كانت في الاراضي المحتلة عام 1948 او المحتلة عام 1967 ستكون هدفا لعملياتنا الفدائية بما فيها الاستشهادية".
كما توجه البيان الى السلطة الفلسطينية قائلا "نقول للسلطة ان الصهاينة على الرغم من التزامكم بما يسمى اتفاق غزة-بيت لحم اولا .. قد نقضوا معكم العهد واثبتوا من جديد ان لا عهد لهم".
وينص اتفاق "غزة-بيت لحم اولا" على انسحاب تدريجي للجيش الاسرائيلي من المناطق التي اعاد الجيش الإسرائيلي احتلالها منذ اندلاع الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000 وتسليمها الى قوات الأمن الفلسطينية.
وحسب هذه الخطة التي وافق عليها الطرفان خلال لقاء عقد بين بن اليعازر ووزير الداخلية الفلسطيني عبر الرزاق اليحيى انسحبت اسرائيل من بيت لحم في التاسع عشر من آب/اغسطس. ويقول الإسرائيليون انه كان من المفترض ان يتم انسحاب من غزة ايضا إلا ان ذلك لم يحصل بسبب تواصل المواجهات.