كبير أحبار فرنسا: تونس عاصمة التسامح في العالم

سيتريك: بن علي قدم الكثير من أجل التفاهم والحوار بين الأديان

تونس - استقبل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، كبير أحبار فرنسا جوزيف سيتريك.
وقال سيتريك بان اللقاء كان حارا ووديا للغاية مثمنا ما يوليه بن علي من رعاية دائمة للجالية اليهودية واهتمامه بها.
وقال"إن الرئيس زين العابدين بن علي هو رجل حوار وسلم وقدم الكثير من أجل التفاهم والحوار بين الأديان".
وأشار سيتريك الذي يزور تونس للمشاركة في ملتقى حول حوار الأديان الإبراهيمية من أجل التسامح والسلم ينتظم في إطار كرسي بن علي لحوار الحضارات والأديان إلى انه سيتوجه في هذا اللقاء برسالة يبرز فيها الحرص الحقيقي للرئيس بن علي على إرساء حوار صادق وودي بين مختلف الديانات مؤكدا أن الرئيس التونسي قام بالكثير وسيقوم بالمزيد من أجل السلم في العالم.
واعتبر سيتريك ان "تونس تعد واحة سلام على العالم أن يستلهم منها لا فقط كوجهة للسياحة وإنما أيضا كنموذج مجتمعي ومثال للتعايش."
وأعرب كبير أحبار فرنسا في ندوة صحفية عقدها بتونس "عن بالغ يقينه بان تونس هي اليوم عاصمة العالم اذ انها تقدم نموذجا في مدى التعايش والاحترام المتبادل رغم الاختلاف" مضيفا "أن الشعب التونسي شعب متسامح ومتفتح ومسالم."
كما عبر عن ارتياحه لما لمسه في تونس من إحساس لدى أفراد الجالية اليهودية بالسعادة والاحترام وبالعيش في وئام تام مع أشقائهم المسلمين.
وأشار كبير أحبار فرنسا في الختام إلى أن الملتقى الذي ينتظم يومي 8 و 9 ديسمبر الحالي حول «حوار الأديان الإبراهيمية من اجل التسامح والسلم» في إطار كرسي بن علي لحوار الحضارات والأديان يتنزل صلب مفهوم تونس للتسامح والتعايش.