كاميرا خفية تكشف واقع الكبت في غزة

وضع مزر عصي على البسمة

غزة(قطاع غزة) ـ يجري فريق العمل في برنامج الكاميرا الخفية "طول بالك" مونتاج بعض مشاهد حلقة جديدة من البرنامج الذي يصور في شوارع غزة.

ويعتمد البرنامج على تصوير مواقف فكاهية في الطرقات ترسم البسمة على شفاه المشاهدين في القطاع المحاصر.

ويستعين الممثلون بميكروفونات يخفونها تحت ملابسهم لتسجيل الحوار ويجري التصوير بكاميرات تلفزيونية عادية مخبأة بعناية. ويستعد مخرج البرنامج مؤمن الشيوخ الذي يشارك بالتمثيل فيه قبل الخروج للتصوير، بوضع شعر مستعار وأسنان أمامية مصطنعة لتغيير شكله.

وذكر الشيوخ أن البرنامج يهدف إلى تقديم مشاهد من الحياة اليومية في قطاع غزة ومشاكلها العديدة في إطار ضاحك.

وقال "توجد لدينا مشاكل اجتماعية عديدة نتجت بسبب الحصار أو بسبب الانقسام (بين حماس والسلطة الفلسطينية).. الناس يشعرون بضيق شديد.. يريدون أي شي يضحكون من خلاله فقط يريدون أن يكون ما يضحكهم محليا وليس خارجيا."

ويواجه سكان غزة مشاكل لا حصر لها. فمن تضخم أسعار الغذاء إلى نقص المياه وانقطاع الكهرباء وتدهور الوضع الاقتصادي وانتشار البطالة وتردي البنية التحتية لا يكاد معظم أهل القطاع يستطيعون فكاكا إلا للحظات قليلة يقضونها أمام التلفزيون.

وتفرض إسرائيل حصارا خانقا على غزة منذ عام 2007. وزاد لوضع سوءا في القطاع منذ أن أغلقت السلطات المصرية عشرات الأنفاق التي كانت تستخدم في التهريب تحت الأرض لكل أنواع السلع والمنتجات من سيناء.

وقال الشيوخ "أغلب الحلقات والأفكار موجودة بنكهة فلسطينية.. من خلال المشاكل الفلسطينية.. مشاكل تتعلق بالكهرباء والغاز والسولار والبنزين والحصار."

وكثير من مشاهد "طول بالك" يعتمد على مواقف تستفز المواطنين لدفعهم نحو رد فعل يكون أحيانا عدائيا، ثم ينتهي الموقف بمفارقة ضاحكة عند اكتشاف أن الموقف كان مشهدا تمثيليا.

لكن رد الفعل المتوقع لا يثني المصورين عن التقاط المشاهد الضاحكة بعدساتهم.

وقال أحمد الراس الذي يشارك في تصوير الحلقات "هنا في غزة يوجد شعب فلسطيني مكبوت.. لا يتحمل إطلاقا أن نأتي نحن لنمزح معه ونصور معه الكاميرا الخفية. في البداية عادة ما يكونون متوترين عصبيا.. وهذا يمكن ان يدفعهم إلى أن يهجموا علينا ويكسروا كاميراتنا أو يكسروا السيارة التي نشتغل من داخلها وقد نتعرض للضرب في أحيان أخرى.. مشاكل من هذا القبيل."

ويؤدي الشيوخ في إحدى الحلقات دور مفتش من شركة الكهرباء ويحاول الحصول على 1500 دولار من جمال حسونة المشرف على أحد مواقع البناء مقابل عدم قطع التيار عن الموقع.

وقال حسونة "الوضع لا يسمح بأي شيء من هذا النوع في وضعنا هذا. أنا نفسي لا اعرف كيف تمالكت أعصابي ضد هذا الموقف."

وستعرض حلقات الموسم الثالث لبرنامج (طول بالك) خلال شهر رمضان.