كاتب ودبلوماسي فنزويلي: المغرب شعلة ثقافية متوهجة في العالم العربي

أجرى الحوار: هشام الأكحل
سحروا القراء والكتاب

أكد الكاتب والدبلوماسي الفنزويلي أحمد أبو سعيد٬ أن المغرب بتاريخه المتجذر إفريقيا وعربيا وإسلاميا يشكل اليوم شعلة ثقافية متوهجة في العالم العربي.

وأضاف أن المغرب بموقعه الجغرافي المتميز شكل على الدوام بوتقة تنصهر فيها الثقافات العربية والإفريقية والأندلسية والأميركية اللاتينية٬ مسجلا أنه قدم أسماء ورجالات سيظل الفكر التاريخي والفلسفي بل والإنساني عامة مدينا لها بحكم إسهاماتها الكبيرة التي تخطت حدود المحلية نحو فضاءات العالمية.

وشدد أبو سعيد الذي صدرت له مجموعة من الكتب والمقالات والترجمات باللغتين العربية والإسبانية٬ بمناسبة أيام أميركا اللاتينية الأولى بالرباط٬ على أهمية الروابط الثقافية والحضارية وحتى اللغوية التي تتقاسمها الثقافتان العربية والأميركية اللاتينية٬ بلغت حد التشابه الكبير في التحديات المطروحة أمام المجموعتين في مجالات شتى.

إن التاريخ كانت له الكلمة الفصل فنسج خيوطا متينة بين العالم العربي والفضاء الأميركي اللاتيني٬ يضيف أبو سعيد الذي يشغل أيضا منصب القائم بأعمال السفارة الفنزويلية بالرباط٬ معتبرا أن العلاقات بين الفضاءين عرفت تأثيرا وتأثرا تشعبت ميادينه وتعددت روافده وكان للمغرب فيه دور صلة الوصل باعتباره أقرب نقطة لأميركا اللاتينية.

وأبرز أن أميركا اللاتينية تأثرت من خلال اللغة والفنون والعادات والتقاليد المنتقلة من الثقافة العربية إلى الثقافة الإيبيرية ومن ثمة إلى العالم الجديد.

وفي مجال الإبداع الأدبي٬ يقول أبو سعيد٬ شكلت الرواية الحديثة والواقعية السحرية اللاتينية أكبر عمل تأثر به العرب حيث ساهمت في خلق أشكال جديدة من الكتابة الروائية العربية الحديثة بل وكانت الأقرب وجدانيا إلى الكتاب العرب بالمقارنة مع أية تأثيرات ثقافية أخرى خلال العقود الأخيرة.

فلا عجب إذن٬ حسب الدبلوماسي الفنيزويلي٬ أن يكون صاحب مئة عام من العزلة٬ غابرييل غارسيا ماركيز٬ وأوكتابيو باث٬ وخوخي لويس بورخيس٬ وبارغاس يوسا٬ وبابلو نيرودا٬ ونيكولاس غيين٬ وكارلوس فوينتس وغيرهم ممن سحروا القراء والكتاب العرب على حد سواء لسنين طويلة.

وفي سياق ذي صلة٬ يذكر أبو سعيد الذي ينحدر من أصول سورية بالمجموعات العربية الكبيرة التي هاجرت إلى القارة الأميركية اللاتينية منذ بداية القرن العشرين وهناك أطلقوا العنان للخيال ليلامس الواقع السحري فوق أرض المهجر فظهرت حركة أدبية عربية٬ شعرية منها على الخصوص٬ كانت لها بصمات خاصة.

ويضيف أن اسم "أدباء المهجر" ارتبط بنخبة من أهل الشام المثقفين الذين هاجروا إلى الأميركيتين ما بين أواخر الثمانينيات من 1800 وحتى أواسط 1900 وانقسموا إلى مجموعة "الرابطة القلمية" في الشمال التي تأسست سنة 1920على يد جبران خليل جبران وأدباء المهجر الجنوبي الذين استقروا بالبرازيل والأرجنتين والمكسيك وفنزويلا وأسسوا هناك "العصبة الأندلسية" بمبادرة من الشاعر رشيد سليم الخوري سنة 1922 بمدينة ساو باولو البرازيلية. بينما أسس الشاعر جورج صيدح "الرابطة الأدبية" في الأرجنتين عام 1949.

وتميز إنتاجهم الأدبي بالمحافظة على الهوية الوطنية وأبدعوا في التأمل في الحياة وأسرار الوجود وتعمقوا في فهم مكنونات النفس البشرية وكرسوا القيم الفاضلة كالحرية والانفتاح على الآخر وعلى الثقافات الأخرى والنضج والتفاعل مع الحضارات.

لا يتوانى أبو سعيد في تأكيد إيمانه بالشعر الذي "لن يفقد بريقه في زمن العولمة رغم أن الصورة أضحت اليوم تلهي جيلا بكامله فأفلام الرعب والعنف لا تبرح بيتا وكأن هناك تركيزا معينا على غرس صور العنف والانتقام في ذهن الأجيال على الصعيد العالمي".

ويستطرد قائلا: "إن الكلمة هي عامل الاتصال والتواصل بل وفي البدء كانت الكلمة٬ فهي الوسيلة الوحيدة للتفاهم وبالتالي لن يأفل نجمها ولن تغيب شمسها رغم ظهور وسائط الاتصال الانفرادية التي جلبتها العولمة وأبعدت الناس التائهين أمام شاشات التلفاز والحواسب عن خير جليس".

ومن هذا المنطلق تبرز الثقافة كصمام أمان ووسيلة لتعزيز أواصر التعارف بين الشعوب وإرثا انسانيا وعاملا وسيطا وأساسيا لتحقيق التقارب. ومن أجل هذا التقارب٬ يشدد أبو سعيد٬ على استثمار الارث الحضاري المشترك وكذا الحاضر والمصير المشترك بين العالم العربي ودول أميركا اللاتينية.

يذكر أن أحمد أبو سعيد يرأس "الجبهة الثقافية العربية الفنزويلية" ويعد عضوا مؤسسا لبيت الشعر "فيليكس أرماندو نونييث" ومخرجا لمجموعة من البرامج الإذاعية والتلفزيونية ومحللا سياسيا لمجموعة من القنوات الدولية.

ومن بين إصداراته نذكر على الخصوص "كرونولوجيا العالم العربي" 1995 و"مركزية الفكر الأوروبي" 2000 ٬ و"مدخل إلى العالم العربي" 2001 ٬ و"احتجاز فلسطين" 2007.