كاتب سويدي يجذب انتباه العالم لمعاناة غزة

الاسرائيليون يرفضون الاصغاء

ستوكهولم - قال كاتب سويدي معروف كان من بين النشطين الذين كانوا مسافرين ضمن قافلة من السفن احتجزتها القوات الاسرائيلية وهي في طريقها الى قطاع غزة انه غير نادم على جذب انتباه العالم الى معاناة غزة.
وكان هينينج مانكيل (62 عاما) الذي عاد لوطنه الثلاثاء واحدا من بين 11 سويديا شاركوا في الاسطول على الرغم من انه لم يكن على ظهر السفينة التي وقع عليها معظم اعمال العنف. وخلف الهجوم تسعة قتلى وزاد من عزلة اسرائيل في مواجهة الغضب الدولي.
وعندما سألته صحيفة اكسبريسن عما اذا كان يشعر بأي ندم على ذهابه في هذه المهمة قال "لا على الاطلاق، ولكن كما تعرف فقد سلط الضوء على نقطة ماذا يحدث في غزة".
ومانكيل كاتب جريمة اشتهر بسلسلة من روايات خيالية اكملها في عام 1999 وتتركز على مفتش اسمه كورت فالاندر. وزوج امه هو المخرج السينمائي الراحل انجمار بيرجمان.
وقال مانكيل انه حان الوقت لفرض عقوبات.
واردف قائلا للصحيفة "لقد جربنا امورا اخرى كثيرة ولكن الاسرائيليين يرفضون الاصغاء".
"اعتقد انه يجب استخدام تجربتنا من جنوب افريقيا. نعرف انه كان للعقوبات اثر كبير هناك. لقد استغرقت وقتا طويلا ولكنها نجحت".
وعاد ايضا محمد قبلان وهو عضو سويدي بالبرلمان الى الوطن الثلاثاء وقال لمحطة ايكوت الاذاعية السويدية انه سعيد جدا بالعودة ولكنه يشعر بحزن كبير على من قتلوا.
واضاف"لم يكن لدينا اسلحة. اننا مدنيون.ليس من حق احد الاستيلاء على سفينتنا" واصفا الفوضى والخوف مع اقتحام القوات السفينة التي كان على ظهرها.