كأس الاتحاد العربي: تعادل مخيب للعربي امام الرجاء البيضاوي

العربي يفرط بفوز في متناوله

الكويت - فرط العربي الكويتي بالفوز على ضيفه الرجاء البيضاوي المغربي عندما اكتفى بالتعادل معه 1-1 الثلاثاء في جولة الذهاب من الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد العربي في كرة القدم.

تقدم العربي عبر السنغالي مرتضى فال (61)، وسجل عبدالاله الحافيظي هدف التعادل للرجاء (80).

وتعادل اتحاد العاصمة الجزائري مع الاسماعيلي المصري صفر-صفر الثلاثاء ايضا في المباراة الثانية من نصف النهائي الذي تقام جولة الاياب منه في الثاني من نيسان/ابريل المقبل، على ان يلتقي الرجاء مع العربي في الثالث منه.

وجاء التعادل محبطا للعربي الذي يمر بفترة صعبة للغاية تمثلت بخسارته ثلاث مباريات على التوالي، اثنتان في الدوري المحلي امام الكويت صفر-3 والجهراء صفر-2 وواحدة امام الساحل (درجة اولى) في ذهاب الدور التمهيدي من كأس امير الكويت بنتيجة صفر-1، ويشغل المركز الثالث في الدوري برصيد 27 نقطة متخلفا عن القادسية الثاني (30 نقطة) والكويت المتصدر (40).

نجح مدرب العربي البرتغالي جوزيه روماو في رهانه على لاعبيه حتى الدقيقة 80 واستفاد الى اقصى حد من معرفته بالرجاء ولاعبيه بعد ان سبق له ان دربه وقاده الى احراز لقب بطل الدوري المحلي عام 2009، بيد ان هدف التعادل اضعف حظوظ لاعبيه في ولوج المباراة النهائية.

افتقد "الاخضر" في المباراة خدمات عبدالعزيز السليمي وسلمان عبد الغفور للايقاف، فضلا عن نواف الشويع الموقوف هو الاخر اربع مباريات بعد اشتباكه مع سعود حمود لاعب النصر السعودي في اياب الدور ربع النهائي من البطولة نفسها.

من جانبه، يتصدر الرجاء الدوري المغربي برصيد 42 نقطة وسبق له ان توج باللقب العربي عام 2006 على حساب انبي المصري عندما كانت المسابقة تحمل اسم دوري ابطال العرب.

بدأ العربي اللقاء ضاغطا مستفيدا من عاملي الارض والجمهور الى ان حلت الدقيقة 14 التي شهدت حدثا لافتا تمثل في اصابة محسن متولي القائم الايمن لمرمى الفريق الكويتي مرتين متتاليتين في ظرف ثوان وهو منفرد تماما بالمرمى.

وخلا الشوط الاول من الفرص الحقيقية بعدها اذ غلب الحذر على اداء الجانبين باستثناء فرصة ذهبية لاحت لفهد الرشيدي في الدقيقة 27 عندما وصلته الكرة من تمريرة عرضية لزميله محمد فريح سددها برعونة فرق المرمى وسط سخط الجماهير الحاضرة.

وغلبت الرتابة على انطلاقة الشوط الثاني، الا ان الرشيدي كسرها نوعا ما بتسديدة بعيدة المدى انقذها الحارس (60).

وبعد بدقيقة واحدة، حصل العربي على ركلة ركنية من الجهة اليسرى لمرمى الرجاء نفذها المتألق علي مقصيد وطار لها مرتضى فال ولعبها رأسية ارتطمت بالارض قبل ان تهز الشباك (61).

ولاحت فرصة ذهبية امام العربي للتقدم بهدفين على ضيفه بيد ان الكرة التي لعبها الرشيدي برأسه اصابت العارضة (70).

وساد الاعتقاد بأن اللقاء متجه نحو فوز العربي الا ان الدقيقة 80 حملت الخبر السعيد للرجاء بعد ان احرز عبدالاله الحافيظي هدف التعادل بتسديدة من خارج منطقة الجزاء عجز الحارس عن التقاطها لتستقر في شباكه.

انطلقت البطولة عام 1982 تحت مسمى بطولة الاندية العربية واستمرت كذلك حتى 2003 قبل ان تتحول الى دوري ابطال العرب من 2004 الى 2009 وتتوقف، لتعود حاليا الى الحياة بمسمى كأس الاتحاد العربي وتخصص لها مكافآت مالية مشجعة اذ سيحصل البطل على 600 الف دولار اميركي مقابل 400 الف للوصيف و300 الف للثالث و250 الف للرابع، على ان تتراوح مكافآت بقية الفرق بين 120 و100 الف.

ويحمل الكرخ العراقي الرقم القياسي لناحية عدد مرات الفوز باللقب (3 مرات) متقدما على كل من الترجي والصفاقسي التونسيين ووفاق سطيف الجزائري والشباب والهلال والاتفاق السعودية (لقبان لكل منها).