كأس الاتحاد الاسيوي: الكويت لمواصلة بحثه عن اللقب، والنجمة لاستعادة توازنه

حامل الرقم القياسي في عدد الالقاب يبحث عن رابع تتويجاته

نيقوسيا - يحل الرفاع البحريني ضيفا على الكويت الكويتي الأربعاء في المرحلة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الاول لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي في كرة القدم.

ويلعب ضمن المجموعة عينها النجمة اللبناني مع الجيش السوري على ملعب نادي السلام زغرتا في المرداشية (شمال لبنان).

وكانت الجولة الاولى شهدت فوز الكويت على ضيفه النجمة 4-1 فيما سقط الرفاع على أرضه أمام الجيش بهدف.

وبالتالي يتصدر الكويت الترتيب بثلاث نقاط متقدما على الجيش بفارق الأهداف فيما يشغل الرفاع المركز الثالث من دون نقاط مع افضلية له بالاهداف على حساب النجمة الرابع الأخير، علما ان بطل ووصيف كل من المجموعات الثماني يتأهلان الى الدور ثمن النهائي.

ويدخل الكويت المباراة قادما من فوز كبير حققه على خيطان 3-صفر في الدوري المحلي حيث يشغل المركز الثاني برصيد 42 نقطة متخلفا بـ5 نقاط عن العربي المتصدر.

ويسابق الجهاز الطبي الزمن لتجهيز فهد عوض وفهد العنزي وشاهين الخميس للحاق باللقاء المهم الذي يتوقع ان تغلب عليه الندية.

ويأمل الكويت الباحث عن لقبه الرابع في المسابقة القارية التي يحمل فيها الرقم القياسي بثلاثة ألقاب في تعويض خروجه من مسابقتي كأس ولي العهد وكأس الامير خالي الوفاض واقتراب العربي من التتويج بالدوري، والمضي قدما في البطولة القارية بقيادة المدرب محمد ابراهيم الذي اضطر الى البحث عن لاعبين صاعدين لتطوير التشكيلة ونجح على هذا الصعيد من خلال وضع الثقة في الشاب احمد حزام اذ خطف الأخير الاضواء في بطولة الدوري.

وما زال النادي ينتظر الكثير من البرازيلي روجيرو دي اسيس كوتينيو العائد الى صفوفه بعد فترة عابرة امضاها الاخير في صفوف الشباب السعودي.

وقد سجل كوتينيو هدفه الاول مع الكويت منذ عودته الى صفوفه وذلك في المباراة الاخيرة امام خيطان.

وكان كوتينيو سببا في تألق الكويت في السنوات الماضية وفي تتويجه بلقبين قاريين بيد ان عودته الى الفريق لم يكن لها ذاك الوقع المنتظر، وهو ما يتوجب على المدرب العمل عليه اذا ما اراد المضي قدما في المسابقة الاسيوية.

في المقابل، يسعى الرفاع الى طي صفحة خروجه من نصف نهائي كأس ملك البحرين بخسارته امام الحد بهدفين نظيفين في نصف النهائي، وذلك من خلال التركيز على لقائه مع الكويت بقيادة المدرب الكرواتي برانكو كارايكاتش الذي يشغل فريقه المركز الرابع في الدوري المحلي برصيد 24 نقطة متخلفا بنقطتين فقط عن المنامة المتصدر.

وبعد خسارته المواجهة الأولى في المجموعة أمام الجيش في المباراة التي أقيمت على استاد البحرين في 25 شباط/فبراير الماضي، لن يألو الرفاع جهدا في سبيل التعويض الفوري قبل فوات الاوان.

يسعى النجمة البناني الى استعادة توازنه بعد خيباته المحلية والقارية عندما يحل ضيفا في مدينة زغرتا اللبنانية على الجيش السوري من دون جمهور. ويلعب الجيش خارج العاصمة السورية دمشق بسبب الأوضاع الأمنية.

ويأمل مدرب النجمة الالماني ثيو بوكير استعادة فريقه الثقة بعدما ابتعد عن صدارة الدوري اللبناني جراء تعادله مع التضامن صور 1-1 الاسبوع الماضي.

ويعاني بوكير من غياب مجموعة من اللاعبين المهمين في تشكيلته بسبب الإصابة وهم المهاجم النيجيري غودوين ندوبويسي ايزي والظهير الأيمن محمد حمود وحسن القاضي وحسن المحمد، واضطر "الثعلب الألماني" الى الاستعانة بلاعبين شبان مثل المدافع شادي سكاف ولاعب الوسط حسين منصور ومحمد مرقباوي ومحمود سبليني وكلاوديو معلوف وجوزف لحود. وسيعول بوكير على الحارس أحمد تكتوك والمدافع التونسي حمدي المبروك إضافة لثلاثي المقدمة السنغالي سي الشيخ وخالد تكه جي والقائد عباس عطوي.

في المقابل، تبدو معنويات الجيش مرتفعة لتحقيق نتيجة جيدة بقيادة المدرب أنس مخلوف الذي درس الفريق اللبناني بشكل جيد، ووضع التكتيك المناسب لخطف النقاط الثلاث، والبقاء في أجواء المنافسة بحسب إداري البعثة أحمد زينو.

وستكون صفوف الجيش مكتملة بعد تعافي حميد عثمان، وأمل مخلوف تلافي الأخطاء الفردية والجماعية التي وقع فيها لاعبيه في مواجهة الرفاع أملا بحصد اللقب للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى في النسخة الأولى للمسابقة عام 2004.

انطلقت بطولة كأس الاتحاد الاسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الاول الجيش السوري، قبل ان يهيمن عليها الفيصلي الاردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الاردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت الكويتي 2009، والاتحاد السوري 2010.

وكسر ناساف كارشي الاوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل ان يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013، فيما انتزع القادسية الكويتي اللقب الاول في تاريخه في المسابقة عام 2014 اثر تغلبه على اربيل العراقي بركلات الترجيح 4-2 بعد التعادل صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي في النهائي الذي اقيم في دولة الامارات العربية المتحدة.