'قيصر الغناء' يشدو في الشارقة للموسيقى العالمية

يتطلع إلى تقديم فنه في عراق آمن

ابوظبي - تنطلق الدورة الثانية من مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية الذي يقام بالتعاون مع مركز فرات قدوري للموسيقى، خلال الفترة من 16 إلى 25 يناير/كانون الثاني 2015.

وسيشارك الفنان العراقي كاظم الساهر قيصر الغاء العربي في المهرجان.

وصنسيت دائي"، "قولي أحبك"، "أكون أو لا أكون"، "أشهد"، "أحبيني" ... وغيرها، عناوين قطع فنية للفنان العراقي حفرت اسمها عميقا في الوجدان الفني العربي المعاصر.

وما فتئ الساهر يؤكد، عبر لقاءاته المتكررة مع الجمهور أن الفن العربي الأصيل، كتابة ولحنا وأداء، ما يزال يحوز مكانة رفيعة لدى شرائح واسعة تقدر الإبداع الجاد والرصين، في ظل التباس مشهد موسيقي غنائي اختلطت فيه الأساليب والمرجعيات.

وعن صلته ببلده العراق وتواجده الفني هناك، أشار "القيصر" في وقت سابق إلى أنه يتطلع إلى تقديم فنه في عراق آمن يوفر الحماية للناس، مشيرا إلى أنه كان انخرط في مشروع برمجة حفلات ذات طابع خيري في بعض مدن العراق، لكن عودة التفجيرات دفعت إلى تأجيل هذه الخطوة.

وأكثر من إحياء حفلات بالعراق، قال سفير النوايا الحسنة لمنظمة اليونيسيف إنه يسعى إلى المساهمة في تحقيق مشاريع ملموسة للبناء والإعمار في بلده، في إطار التخفيف من أوجاع الحرب.

وستحضر كل من المطربة والمغنية السورية لينا شماميان، والفنانة اللبنانية أميمة الخليل، في المهرجان في ثلاثة عروض ستقام بمواقع مختارة في الإمارة.

ويشارك في التظاهرة الفنية العالمية نخبة من الفنانين والفرق الموسيقية من 13 دولة عربية وأجنبية.

وتنحدر العروض الفنية من الإمارات، والعراق، وسوريا، ولبنان، ومصر، والأردن، وعُمان، وفرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا، وإنكلترا، ومولدافيا، والهند، وسيقدم المشاركون أنواعاً مختلفة من العروض الغنائية والموسيقية التي تناسب مختلف أذواق الجمهور.

وتميزت الدورة الأولى لمهرجان الشارقة للموسيقى العالمية الذي استضافته القصباء بمشاركة نخبة من الموسيقيين البازرين في الشرق الاوسط والعالم.

وافتتح الأمسية الأولى للمهرجان في دورته السابقة الملحن والموسيقي العراقي نصير شمة إلى جانب عازف الغيتار أشرف شريف خان، كما اطلت الفنانة اللبنانية جاهدة وهبة في أمسية جمعت الكلمة الراقية بالألحان المتميزة.

وكان الفنان العراقي نصير شمة أحد أبرز عازفي العود في العالم أحيا العرض الرئيسي الأول للمهرجان، وتنقل على أنغام العود، مازجاً بين الموشحات الأندلسية والمقامات الفارسية.

واختتم المهرجان في دورته الفارطة أمسياته بحفل على مسرح القصباء احيته الفنانة الأردنية مكادي نحاس ومجموعة الجاز الشرقي القادمة أيضاً من الأردن، وسبق الأمسية الختامية حفلان في المسرحين الخارجيين تقدمهما فرقة مركز فرات قدوري للموسيقى وعازف غيتار الفلامنكو فيسنتي أليندي من تشيلي.