قيادة السيارات تسبب آلام الظهر

الاستراحة بين فترات القيادة مفيدة للعمود الفقري

لندن - يعاني مئات الآلاف من الأشخاص من آلام ظهر شديدة لا يمكن تحملها وتحتاج إلى الأدوية المسكنة لتخفيفها وأرجع الباحثون في الجمعية البريطانية لتقويم العمود الفقري يدويا هذه الآلام إلى وضعية الجلوس غير الصحيحة في السيارات.
وقال هؤلاء أن حوالي 32 ألف شخص يزورون مراكز هذه الجمعية كل شهر بسبب إصابتهم بآلام ومشكلات في الظهر ناتجة عن وضعية القيادة غير الصحيحة مشيرين إلى أن مثل هذه الوضعيات وان كانت لمدة قصيرة أو لمشوار قريب تضع جهدا إضافيا على الظهر يحتاج إلى تقويم فوري.
وقد انتشرت مؤخرا ظاهرة العلاج بتقويم العمود الفقري يدويا بين الأشخاص المصابين بآلام مزمنة في المفاصل والعضلات بهدف تصحيح وضعية المفاصل وإرجاعها إلى أماكنها الأصلية.
ويرى الأخصائيون أن الجلوس بشكل غير صحيح في مقاعد السيارات أثناء القيادة يضاعف الضغط على الظهر بأكثر من مرتين عما هو الحال عند الوقوف مشيرين إلى أن الخطر لا يقتصر فقط على الأشخاص الذين يقضون ساعات طويلة في القيادة مثل سائقي سيارات الأجرة (التاكسي) والباصات بل يطال أيضا الأشخاص الذين يقوم بمشاوير قريبة أو قصيرة ولكنها متكررة.
وينصح الخبراء جميع السائقين بالاسترخاء على المقعد، لأن ذلك يخفف الضغط والتوتر الواقع على العمود الفقري وضبط مسافات المقعد جيدا بحيث تكون الجلسة مريحة وأخذ فترات راحة من القيادة مرة كل ساعتين على الأكثر والقيام بتمرينات شد مختلفة في حال التوقف عند الإشارة أو الازدحام وعدم لبس أحذية ضيقة أو ملابس غير مريحة عند القيادة.(قدس برس)