قيادات القاعدة تغادر العراق إلى أفغانستان

أفغانستان تبقى موطن القاعدة الأهم

واشنطن - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية الخميس نقلا عن اجهزة المخابرات وخبراء، ان الكثير من قيادات القاعدة غادر العراق الى افغانستان مشيرة الى ان ذلك يعد نوعا من الضعف اصاب هذه المجموعة.
واضافت الصحيفة ان بعض المسؤولين الاميركيين يعتقد ان القاعدة ترسل مجنديها الجدد الى افغانستان حيث تحقق مكاسب ميدانية بدلا من العراق حيث يتعرض انصارها لهجمات القوات الاميركية والعراقية.
وقال الجنرال براين كيلر مسؤول المخابرات لدى قائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس للصحيفة "نعتقد ان القاعدة اجرت تعديلات بشأن استمرار معركتها في العراق وحول معرفة ما اذا كان يجب ابقاء العراق مركزا لجهودها".
واشار الى ان الولايات المتحدة تسعى الى معرفة ما اذا كان الامر يتعلق "بتغيير استراتيجي لدى القاعدة" مضيفا "نحن متأكدون من ان قيادات القاعدة لن تغادر بشكل كامل العراق غير انها قد تنظر الى افغانستان كموقع يمكنها ان تستخدم فيه امكاناتها بشكل افضل".
ونقلت الصحيفة عن خبير اميركي في مجال الاستخبارات قوله ان القاعدة في العراق "تم اضعافها بشكل جدي" خلال العام الماضي كما ان عدد المقاتلين الاجانب القادمين الى العراق تراجع بشكل كبير.
وعلاوة على ذلك، قال عبد الله الانصاري احد مسؤولي القاعدة في الفلوجة للصحيفة ان زعيم المجموعة ابو ايوب المصري ذهب الى افغانستان عبر ايران. واضاف "نحن لا نعرف حتى الان ان كان سيعود ام لا".
وردا على سؤال بهذا الشأن قال الكولونيل ستيفن بويلان المتحدث باسم الجنرال بتريوس "تقديرنا هو انه (المصري) ما يزال في العراق".
وكان مسؤولون عراقيون اعلنوا مقتل المصري العام الماضي الامر الذي لم يؤكده الجيش الاميركي.