قول واحد لايران وحزب الله: إسرائيل صاغت القرار الأوروبي

الجناح العسكري نواة الحزب

طهران - نددت ايران بقرار الاتحاد الاوروبي ادراج الجناح العسكري لحزب الله اللبناني على لائحة المنظمات الارهابية معتبرا انها تلبي "المصالح الصهيونية" على ما نقلت وسائل الاعلام الثلاثاء.

وصرح وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ان بلاده "تندد بقوة بقرار (الاتحاد الاوروبي) وتعتبر انه يصب في خانة المصالح غير الشرعية للنظام الصهيوني" الاسرائيلي، على ما نقلت وسائل الاعلام.

وتابع "في ما يشكل غياب حكم صحيح حول الازمة في المنطقة اتخذ الاتحاد الاوروبي قرارا خاطئا بحق الشعب اللبناني وحزب الله الذي دافع عن البلاد من الهجمات الصهيونية".

وقرر وزراء الخارجية الاوروبيون الاثنين ادراج الجناح المسلح في حزب الله على لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية مؤكدين انهم ما زالوا يريدون التحاور مع مسؤولي الحزب السياسيين، وهو امر لن يكون سهلا.

وحزب الله حليف مقرب لايران التي اسسته في 1982، ولسوريا التي ساعدت عسكريا لفترة طويلة.

ووصف الحزب اللبناني ليل الاثنين قرار الاتحاد الاوروبي بانه "عدواني" و"ظالم".

وقال الحزب في بيان انه "يعبر عن رفضه الأكيد لقرار دول الاتحاد الأوروبي وضع الجناح العسكري للحزب على لائحة الإرهاب، ويرى فيه قرارا عدوانيا ظالما لا يستند إلى أية مبررات أو أدلة". ورأى الحزب في "خضوع دول الاتحاد الأوروبي للضغوطات الاميركية الصهيونية منحى خطيرا في انصياع هذه الدول وإذعانها الكامل لإملاءات البيت الأبيض".

ورأى ان هذا القرار "كتب بايد اميركية وحبر صهيوني، فيما لم يكن مطلوبا من أوروبا سوى أن تمهر توقيعها بالموافقة".