قوات سوريا الديمقراطية تستعد لهجوم حاسم على الرقة

استعادة السيطرة على الرقة مسألة وقت

بيروت - أعلن تحالف قوات سوريا الديمقراطية الاثنين أن مقاتلي المعارضة المدعومين من الولايات المتحدة والذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية سيعلنون الثلاثاء موعد بدء الهجوم النهائي على مدينة الرقة بهدف طرد التنظيم من معقله الرئيسي في سوريا.

ويضم تحالف قوات سوريا الديمقراطية فصائل كردية وعربية ويدعمه التحالف الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعد جزءا من تحالف قوات سوريا الديمقراطية يوم السبت إن المرحلة الخامسة والأخيرة من الهجوم ستبدأ خلال "الأيام القليلة" المقبلة.

وقال تحالف قوات سوريا الديمقراطية في بيان إنه سيعلن الثلاثاء موعد بدء المرحلة الخامسة من حملة تحرير الرقة والتي تتضمن هجوما على مدينة الرقة.

وخلال الأسبوع الماضي تقدمت قوات سوريا الديمقراطية حتى أصبحت على بعد بضعة كيلومترات من طرف المدينة بعد تطويقها تدريجيا الرقة منذ نوفمبر/تشرين الثاني في هجوم متعدد المراحل لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة التي خطط منها التنظيم لهجمات على الغرب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت الاثنين على بعض القرى القليلة الأخيرة الواقعة إلى غرب المدينة التي تقع على نهر الفرات على بعد نحو 90 كيلومترا من الحدود التركية.

وقال إبراهيم إبراهيم رئيس المركز الإعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري إن تحالف قوات سوريا الديمقراطية سيدخل المدينة ويبدأ في مهاجمة الرقة مباشرة. وحزب الاتحاد الديمقراطي الذراع السياسية لوحدات حماية الشعب الكردية.

وسيزيد الهجوم على الرقة من الضغوط على دولة الخلافة المزعومة التي أعلنها تنظيم الدولة الإسلامية مع مواجهة التنظيم الهزيمة في مدينة الموصل العراقية واضطراره للتراجع عبر مناطق كثيرة في سوريا حيث تمثل دير الزور معقله الرئيسي الأخير.