قوات الامم المتحدة لا تستطيع دائما حماية المدنيين



من يحمي هولاء إذن؟

نيويورك (الامم المتحدة) - اعلن رئيس قسم قوات حفظ السلام في الامم المتحدة الان لو روي ان القوات الدولية لا تستطيع في كل الظروف ان تؤمن الحماية لكل المدنيين في مناطق الحروب وهي مهمة تقع على عائق الحكومات المعنية.

وقال خلال اجتماع لمجلس الامن الدولي ان "عمليات حفظ السلام لا يمكن ان تحمي جميع المدنيين في اي وقت وخصوصا عندما تكون منتشرة في مناطق واسعة وسط نزاع".

واضاف ان "عمليات حفظ السلام لا يمكن ان تعتبر بديلا عن سلطة الدولة".

واوضح ان حماية المدنيين تتوقف على "مؤسسات مستقرة" وان القوات الدولية "يمكنها المساعدة ولكن ليس الحلول محل الحكومات".

وقال ايضا ان قسم حفظ السلام قام "بعملية درس مفصلة" للطريقة التي يمكن ان تساعد القوات الدولية من خلالها المدنيين وخصوصا منذ سلسلة عمليات الاغتصاب في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وتعرضت مئات النساء للاغتصاب نهاية تموز/يوليو ومطلع اب/اغسطس في شرق البلاد من قبل متمردين وقوات نظامية.

وفي تصريح لرئاسة مجلس الامن للشهر الحالي اعرب مارك ليال غرانت عن "اسفه العميق لكون المدنيين لا يزالون يشكلون القسم الاكبر من الضحايا في نزاعات مسلحة".

واضاف ان "مجلس الامن يجدد التأكيد على ان الاطراف في اي نزاع مسلح تتحمل مسؤولية اولية في اتخاذ جميع الاجراءات الممكنة لتأمين حماية المدنيين".