قنبلة تقتل ثلاثة جنود اميركيين ومترجما في العراق

25 قتيلا في صفوف الجيش الاميركي منذ بداية الشهر

بغداد - قال الجيش الاميركي الاربعاء ان انفجار قنبلة على طريق قتل ثلاثة جنود أميركيين ومترجما في شمال العراق.
ولم يتضمن بيان عسكري أي تفاصيل أخرى عن الهجوم الذي وقع الثلاثاء في محافظة نينوى حيث تشن قوات أميركية وعراقية حملة على مقاتلي تنظيم القاعدة.
ويبلغ بذلك عدد القتلى الأميركيين 25 قتيلا حتى الآن في يونيو/حزيران حسب موقع مستقل على الانترنت يرصد عدد القتلى والجرحى بين العسكريين الاميركيين.
وارتفعت اعداد القتلى بين افراد القوات الاميركية عن مستواها في مايو/ايار الماضي عندما انخفضت الى 19 قتيلا وهو ادنى معدل شهري منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق عام 2003. وقتل أكثر من 4100 جندي اميركي في العراق.
وكان جنديان اميركيان وموظفان بالحكومة الاميركية ضمن عشرة اشخاص قتلوا الثلاثاء في انفجار قنبلة في اجتماع للمجلس المحلي لحي مدينة الصدر الذي تقطنه أغلبية شيعية في بغداد. والاثنين قتل مسلح جنديين اميركيين وأصاب ثلاثة بجروح لدى مغادرتهم مبنى مجلس محلي جنوب شرقي بغداد.
وقال الجيش الاميركي ان العنف في العراق تراجع الى أدنى مستوياته في اربع سنوات في مايو في اعقاب حملات شنتها القوات الاميركية والعراقية على ميليشيات شيعية في بغداد وفي جنوب البلاد وعلى تنظيم القاعدة في الموصل عاصمة محافظة نينوى.
ويقول مسؤولون أميركيون ان الموصل التي تبعد 390 كيلومترا شمالي بغداد هي أحدث معقل في الحضر لمقاتلين من العرب السنة.
ورغم الحملات الا ان قوات الامن ابلغت عن اطلاق نار وهجمات بقنابل في المدينة. وقالت الشرطة ان خالد محمود رئيس المجلس المحلي لمدينة الموصل وسائقه قتلا في اطلاق نار من سيارة مارة الاربعاء.
وقالت الشرطة ان سيارة يقودها مهاجم انتحاري انفجرت بالقرب من مركز للشرطة في الموصل في وقت متأخر من مساء الثلاثاء مما أسفر عن مقتل شرطي وطفل واصابة 73 شخصا بجروح منهم سبعة من رجال الشرطة.
وقال الجيش الاميركي ان نحو 90 مدنيا أصيبوا بجروح في التفجير الذي القيت المسؤولية فيه على تنظيم القاعدة.