قنابل اسرائيل تعبث بتراث بعلبك وصور

الدمار يطال التاريخ ايضا

بيروت - ناشد وزير الثقافة اللبناني طارق متري الجمعة منظمة التربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" حماية المواقع الاثرية في بعلبك وصور، المصنفة ضمن التراث العالمي، من القصف الاسرائيلي.
وقال متري في رسالة وجهها الى كوتشيرو ماتسورا رئيس المنظمة الدولية "بموجب اتفاقيات اليونسكو لحماية التراث العالمي والثقافي في حالات النزاع المسلح اناشدكم باسم الحكومة اللبنانية التدخل في أسرع وقت ممكن لدى الدولة التي تقوم بهذه الاعتداءات (اسرائيل) لوضع حد للقصف الذي يهدد الموقع الاثرية في بعلبك وصور المدرجة على لائحة التراث العالمي".
واكد "إن القصف العنيف الذي يطاول المحيط المباشر لهذين الموقعين يشكل خطرا حقيقيا على الأبنية التاريخية في هاتين المدينتين وعلى المواقع الأثرية فيها ذات القيمة الاستثنائية. إن هذه الابنية مهددة بفعل الانفجارات القريبة والمتكررة، فضلا عن أنها معرضة لان تصاب إصابة مباشرة".
واضاف "أمام هذا الوضع الخطر اناشد تدخلكم الفوري حماية هذين الموقعين المهمين بالنسبة للانسانية جمعاء وتجنيب التراث العالمي كارثة كبيرة".
يذكر بان مواقع الاثرية في بعلبك وصور مدرجة منذ عام 1984 على لائحة التراث العالمي.
من ابرز هذه المواقع الهياكل الرومانية في بعلبك وتضم معابد جوبيتر وباخوس، والملعب الروماني في صور.
وتتعرض مدينة بعلبك، احد معاقل حزب الله في شرق لبنان، لغارات اسرائيلية كثيفة ادى اخرها الجمعة الى مقتل خمسة مدنيين. كما تتعرض مدينة صور الساحلية في جنوب لبنان لقصف صاروخي اسرائيلي من الجو والبحر.