قمة 'نارية' بين السد والهلال

الهلال في مهمة صعبة

الدوحة - يصطدم السد القطري بطل 2011 بالهلال السعودي في قمة خليجية تحمل نكهة ثأرية الاربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة لدوري ابطال اسيا في كرة القدم.

ويحل الاهلي الاماراتي ضيفا على سيباهان الايراني في اصفهان ضمن المجموعة ذاتها.

يتصدر السد الترتيب برصيد 4 نقاط من فوزه على سبياهان 3-1 وتعادله مع الاهلي 1-1، يليه الفريق الايراني وله 3 نقاط من فوزه على الهلال 3-2 في الجولة الثانية.

ويحتل الاهلي المركز الثاني بنقطتين من تعادلين مع الهلال 2-2 في الرياض والسد 1-1 في دبي، ويأتي الهلال اخيرا بنقطة واحدة فقط.

في المباراة الاولى، تمثل المواجهة اهمية قصوى للفريقين، ففوز السد يقربه بنسبة كبيرة من التأهل الى دور الـ16 ويرفع رصيده الى 7 نقاط، وفوز الهلال يعيد اليه الامل بامكان المافسة على احدى بطاقتي المجموعة.

يذكر ان السد كان اول فريق عربي يتوج باحدى البطولات القارية، وكان ذلك عام 1989 تحت المسمى القديم للبطولة (كأس ابطال الاندية)، وفعل ذلك الهلال ايضا مرتين عامي 1992 و2000.

وعاد السد واحرز لقب البطولة بحلتها الجديدة عام 2011 بتغلبه على شونبوك موتورز الكوري الجنوبي في المباراة النائية 4-2 بركلات الترجيح عقب تعادلهما في الوقت الاصلي والاضافي 2-2 في جيونجو.

ويسعى السد للفوز من اجل الاقتراب خطوة اضافية من التأهل، وايضا للتأر من خسارته صفر-3 في آخر مواجهة مع الهلال في البطولة عام 2010 بالدوحة، وهما تعادلا سلبيا في الرياض ليودع السد حينها البطولة من دورها الاول.

وكان اخر ظهور للهلال بالدوحة الموسم الماضي وسقط خلاله امام لخويا في ربع النهائي بالخسارة علي ملعبه بالرياض 0-1 والتعادل بالدوحة 2-2.

يملك السد الفرصة للفوز باكتمال صفوفه حيث يعود قائده الاسباني راوول غوانزليس ومن خلفه البرازيلي تاباتا والجزائري نذير بلحاج والقطري خلفان ابراهيم، ويفتقد السد فقط لمهاجمه الخطير حسن الهيدوس بسبب الايقاف.

ويعتمد مدرب السد المغربي حسين عموتا ايضا على الخبرة الكبيرة لفريقه في البطولة الاسيوية، لكن المهمة لن تكون سهلة لا سيما وان الهلال متحفز للفوز في هذه المباراة التي تمثل الامل شبه الاخير له لمواصلة المنافسة على احدى بطاقتي التأهل.

في المقابل، يدرك مدرب الهلال ونجمه الدولي السابق سامي الجابر خطورة الموقف وصعوبة المهمة، ولذلك فانه سيرمي بكل ثقله في المباراة معولا على عبدالله الزوري وياسر الشهراني وسالم الدوسري ومحمد الشلهوب وناصر الشمراني، إلى جانب البرازيليين تياغو نيفيز وديجاو والإكوادوري كاستيلو.

تحمل المباراة الرقم 20 في مواجهات الهلال والأندية القطرية دانت خلالها الأفضلية للهلال الذي تفوق في 11 مباراة مقابل 4 هزائم أمام السد وأم صلال والغرافة ولخويا، و4 تعادلات أمام الريان والسد والغرافة ولخويا.

أما على صعيد المواجهات التي جمعت الهلال والسد فانهما سيلتقيان غدا للمرة السابعة، وقد فاز الهلال في 4 مباريات مقابل تعادل وخسارة.

وفي المباراة الثانية، سيكون الاهلي متصدر الدوري الاماراتي مطالبا بتحقيق فوزه الاول لاحياء اماله بالتأهل الى الدور الثاني عندما يحل ضيفا على سيباهان.

حقق الاهلي التعادل في اول جولتين امام الهلال 2-2 في الرياض والسد 1-1 في دبي، لذلك يتطلع الى تجنب اي نتيجة سلبية من اجل البقاء ضمن دائرة المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة، وهو يخوض المباراة وسط معنويات عالية بعد فوزه على الشارقة 1-صفر السبت الماضي ليضمن تأهله الى نهائي كأس الرابطة، ويبقي على آماله باحراز رباعية محلية غير مسبوقة، بعد احرازه الكأس السوبر وتصدره الدوري وتأهله الى نهائي مسابقة الكأس.

وسيعتمد الروماني اولاريو كوزمين مدرب الاهلي على تأمين منطقته الدفاعية والانطلاق بمرتدات سريعة يجيدها جيدا بوجود الثنائي البرازيلي جوزيل سياو وادينالدو غرافيتي والتشيلي لويس خيمنيز.

يفتقد الاهلي خدمات ظهيره الايمن عبد العزيز هيكل لنيله الانذار الثاني، الا ان ذلك لا يشكل لكوزمين اي مشكلة بوجود اكثر من خيار في الدفاع مثل بشير سعيد وعبد العزيز صنقور ووليد عباس ويوسف السيد وسالمين خميس.