قمة ثلاثية في جدة مع تسارع الاتصالات بشأن سوريا

بحثا عن مقاربة عربية لوقف الحرب

جدة (السعودية) - استقبل العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الاثنين العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني وولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في جدة، ليتزامن هذا اللقاء مع تسارع الاتصالات بشأن الازمة في سوريا.

وافادت وكالة الانباء السعودية انه جرى خلال اللقاء "بحث مجمل الاحداث والتطورات التي تشهدها الساحات الاسلامية والعربية والدولية اضافة الى افاق التعاون بين البلدان الشقيقة".

وشارك في اللقاء ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز الذي يتولى ايضا وزارة الدفاع والامير بند بن سلطان رئيس الاستخبارات العامة.

ويأتي هذا اللقاء بين العاهلين السعودي والاردني وولي عهد ابوظبي قائد القوات المسلحة في دولة الامارات العربية متزامنا مع مواصلة الموفد الدولي لسوريا الاخضر الابراهيمي جولته في المنطقة متنقلا من مصر الى العراق للاعداد لعقد مؤتمر جنيف-2 لحل الازمة السورية.

وتدعم الامارات العربية المتحدة المعارضة السورية.

وكانت الرياض اعلنت رفضها ان تشغل مقعدا كعضو غير دائم في مجلس الامن منددة بعدم فعالية هذه الهيئة الدولية خصوصا بما يتعلق بالملف السوري.

اما الاردن فان النظام السوري يتهمه بتسهيل دخول مقاتلين من اراضيه للقتال الى جانب المعارضين المسلحين واستقبال معسكرات تدريب لهم في اراضيه.