قمة الديون الاوروبية تحاول ايقاف زعزعة اليورو


الكلام امام العدسات والمشكلة في البنوك

بروكسل - افتتح قادة دول الاتحاد الاوروبي صباح الاحد في بروكسل قمة بهدف السعي الى تجاوز خلافاتهم حول سبل التصدي لازمة الديون التي تزعزع استقرار منطقة اليورو.

وقد بدأ الاجتماع حوالى الساعة 10.20 (8.20 تغ).

ولا يتوقع صدور اي قرار في ختام هذا الاجتماع الذي سيتواصل الاربعاء باجتماع لقادة الدول السبع عشرة الاعضاء في منطقة اليورو ينتظر اتخاذ تدابير خلاله.

وتواجه اوروبا على الصعيد الاقتصادي "تحديات خطيرة جدا" كما اعلن رئيس الاتحاد الاوروبي هرمان فان رومبوي لدى افتتاح الاجتماع بحسب الصور التلفزيونية التي بثها الاتحاد الاوروبي.

واعتبر ان القرارات التي ستتخذها اوروبا لمواجهة هذه التحديات "ربما ستكون اهم" قرارات تتخذها على الاطلاق.

وينتظر قرارات القادة الاوروبيين العالم اجمع الذي يزداد قلقه من خطر انتقال عدوى الازمة على غرار الولايات المتحدة والصين.

وبعد اول قمة اوروبية الاحد على مستوى الاتحاد الاوروبي ثم على مستوى منطقة اليورو فقط، سيعقد اجتماع حاسم الاربعاء.

وقالت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لدى وصولها "بالنسبة لي من المهم ان نكرر اليوم اننا نحضر لقرارات الاربعاء" لان المفاوضات تتناول "مواضيع معقدة جدا تقنيا احيانا مثل عمل صندوق اغاثة منطقة اليورو" بالنسبة للبلدان التي تمر بصعوبات.

واضافت ميركل "لهذا السبب يجب عدم انتظار قرارات اليوم (الاحد) من منطقة اليورو بل فقط الاربعاء".

من جهته دعا رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الذي وصلت بلاده الى حافة الافلاس، الاوروبيين الى اتخاذ تدابير "حاسمة".

وقال "من الواضح ان الازمة (الديون) ليست يونانية، بل هي ازمة اوروبية. وقد حان الوقت ان نتخذ نحن الاوروبيون تدابير حاسمة وفعالة".