'قلم' مشروع إماراتي ينطلق في 'عام الهوية الوطنية'

ابوظبي تريد تعزيز حضورها العالمي عبر محليتها

ابوظبي - أعلنت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث اطلاق مشروع "قلم/ كتاب من الامارات" لدعم الإبداع المحلي وتشجيع الطاقات والمواهب من نشر وتوزيع لابداعات القصة والرواية والنص مسرحي والشعر.
ويأتي المشروع كحلقة في سلسلة من المبادرات الثقافية التي تسعى الهيئة من خلالها إلى تحفيز وإطلاق وتشجيع العمل الثقافي في دولة الإمارات في إطار رؤية استراتيجية مدروسة تهدف الى تعزيز حضور ابوظبي عربيا وعالميا.
وقال محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن مشروع "قلم" يأتي تنفيذاً لدعوة الرئيس الاماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان لـ"جعل العام الاتحادي الجديد عاماً للهوية الوطنية بتعزيز عناصرها وتعميق مكوناتها وتكريس ممارساتها".
واشار المزروعي إلى أن "شروط نشر الأعمال الإبداعية الإماراتية من قصة ورواية ونص مسرحي وشعر، تتضمن بشكل رئيسي أن تكون مكتوبة باللغة العربية الفصحى باعتبار أن اللغة الأم هي الركيزة الأساسية للهوية الوطنية".

واضاف المزروعي "نحن في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث نعتبر أننا في طليعة المعنيين بتنفيذ هذه التوجيهات السامية، كوننا مؤتمنين على الثقافة والتراث بكل ما يتضمنه هذان المفهومان من معاني تشكل العناصر الأساسية للهوية الوطنية من معتقدات وعادات وتقاليد ولغة وإرث غني من الإنتاج المادي وغير المادي".
من جانبه، قال مدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث جمعة القبيسي ان "المشروع استطاع ان يستقطب في مرحلته الاولى عدداً هاماً من المبدعين الإماراتيين" وهم عبدالله عبدالوهاب وروضة البلوشي وابتسام المعلا وفاطمة المزروعي ومحمد حسن أحمد وسعد جمعة.
وقال القبيسي ايضا ان "الهيئة تطمح الى تطوير هذا المشروع ليشمل نشر النتاج الأدبي في الإمارات (للمقيمين العرب وسواهم)، إضافة إلى النتاج الأدبي في منطقة الخليج العربي والجزيرة العربية بحيث يشكل المشروع نواة حقيقية لإصدار كل ما يتعلق بالأدب العربي من ببيلوغرافيات ومختارات وأنطولوجيات وترجمة أعمال مختارة من الأدب العربي إلى اللغات العالمية الحية في المستقبل القريب".