قلم ذكي من آبل ينسخ خط يدك على آي باد

يحفظ النصوص بهدف نقلها في وقت لاحق

واشنطن - حصلت الشركة الاميركية أبل على براءة اختراع من المركز الأميركي لبراءات الاختراع بهدف تطوير قلم ذكي من نوع "ستايلوس".

وتمكنت شركة "آبل" من اختراع قلم ذكي يعمل على التقاط الكلمات والرسومات المكتوبة بخط اليد، وتحويلها إلى نسخ رقمية تُعرض على أي باد.

ووفقاً لموقع "انجادجيت"، سيستخدم القلم ومساحات تخزين وإشارات لاسلكية لإرسال كل ما هو مكتوب بخط اليد ليعرض على الشاشات الرقمية.

واللافت أن قلم "أبل" الذكي مزود بمستشعرات عدة لتعقب الحركة، فضلاً عن قدرته على حفظ النصوص التي تتم كتابتها بهدف نقلها في وقت لاحق.

ومن الناحية النظرية، سيتيح القلم للمستخدم الكتابة على الورق، وفي نفس الوقت، ستعرض الكتابة رقمياً على شاشة جهاز آي باد، ويمكن للمستخدم الكتابة بأي قلم، سواء كان رصاص أو حبر أو قلم "ماركر".

وللحفاظ على طاقة البطارية لأطول وقت ممكن، يعمل القلم الذكي بفضل أجهزة استشعار الحركة ثلاثية الأبعاد، والتي يمكن استخدامها لنقل الكتابة وعرضها على أجهزة العرض المختلفة.

ومن المتوقع أن يشهد عالم التكنولوجيا أول ظهور للقلم الذكي بشكل رسمي، بعد وقت قصير من طرح آي باد آير 2.

وكشفت شركة آبل الستار عن جهاز آيباد الجديد المسمى (آيباد اير 2) الأسرع والأقل سمكا، وجاء باضافات بسيطة.

وكشفت شركة آبل Apple مؤخرا عن الجيل الجديد من اجهزتها اللوحية من سلسلة "آيباد"، حيث أعلنت الشركة عن "آيباد آير iPad Air 2" و"آيباد ميني 3 iPad Mini".

ويقدم "آيباد آير 2" شاشة بقياس 9.7 إنش وتصميماً خارجياً مشابهاً لجهاز العام الماضي، لكنه أنحف بنسبة 18% حيث تبلغ سماكته 6.1 ميليمتر فقط.

وقالت آبل إنها للوصول إلى ذلك استخدمت تقنية جديدة في صنع الشاشة ألغت فيها وجود أية فراغات للهواء،كما تضمنت الشاشة تغليفاً مضاداً للانعكاس، وقالت آبل إنه يستخدم للمرة الأولى في جهاز لوحي.

ويعمل "آيباد آير 2" بمعالج آبل A8X الجديد، وذكرت الشركة أنه أسرع بـ180 مرة مقارنة بجهاز "آيباد" الأول.

وركزت آبل في "آيباد آير 2" على تحسين الكاميرا بشكل كبير، حيث يحمل الجهاز كاميرا خلفية بدقة 8 ميغابيكسل قادرة على تسجيل الفيديو عالي الوضوح بدقة.

وتدرس شركة أبل الاميركية العودة إلى قياس الشاشات الصغيرة عند طرح طراز جديد من سلسلة هواتفها الذكية آيفون، خلال عام 2015 القادم.

وكانت آبل، خلال العام الجاري 2014، قد اتجهت إلى صنع طرازات ذات شاشات كبيرة من سلسلة هواتف آيفون، حيث طرحت هاتف آيفون 6 بشاشة ذات قياس 4.7 بوصة، وهاتف آيفون 6 بلس بقياس 5.5 بوصة.

وكشفت أبل في سبتمبر/ايلول عن الإصدارين الجديدن من هاتفها الذكي آيفون 6 وآيفون 6 بلس بالإضافة إلى الساعة الذكية أبل واتش.

لكن عددا من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات المُتخصّصة بمنتجات آبل نشروا تقارير عن وجود مشكلة خطيرة لاحظوها بعد استخدامهم هاتف آيفون 6 بلس بما يمكن ان يشكل أكبر فضيحة في تاريخ الشركة الاميركية.

وعمدت الشركة الاميركية العملاقة إلى نفي كل ما نشر في وسائل الاعلام وعلى مواقع التواصل من اتهامات لهواتف ايفون الجديدة بتقوسها وانحناءها في جيب المستخدم كاشفة أمام عدد من الصحافيين عن كيفية إجراء اختبارات الصلابة على أجهزة الهواتف المحمولة التي تنتجها قبل طرحها في الأسواق.

وأعلنت شركة آبل اواخر سبتمبر/ايلول أنها باعت 10 ملايين نسخة من هاتفي آيفون 6 وآيفون 6 بلس خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بعد أن كانت قد أعلنت مسبقا أنها باعت 4 ملايين نسخة خلال أول 24 ساعة على إطلاق الهاتف.

وقال مصدر مطلع، من الموردين إلى آبل، إن الشركة تفكر "جدياً" في إطلاق هاتف ذي قياس 4 بوصات العام المقبل، وذلك لجذب الفئة المهتمة باستعمال الهواتف ذات القياس الصغير خاصة من النساء.

وأضاف أن هناك فئة كبيرة ممن يفضلون استعمال الهواتف بيد واحدة قد ابتعدوا عن شراء طرازات الهواتف الجديدة من آيفون لكبر حجمها مقارنة بالطرازات القديمة.