قلق يخيم على ايران بعد تهديدات نصية لـ700 صحافي

محاولات لترهيب المعارضين

طهران - تحدثت وكالة الانباء الايرانية الطلابية السبت عن بلبلة في الاوساط السياسية والاعلامية اثر ارسال رسائل نصية قصيرة مجهولة المصدر تهدد صحافيين وناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي من مغبة التواصل "مع عناصر معادية مقرها في الخارج".

وجاء في الرسائل النصية "ان اي تواصل أو تعاون مع عناصر معادية في الخارج عبر البريد الالكتروني أو وسائل أخرى للاتصال جريمة وسيترتب عنها ملاحقات قضائية. من الضروري وقف هذه الاتصالات. هذه الرسالة هي التحذير الاخير".

وبحسب بعض وسائل الاعلام تلقى 700 صحافي وناشط على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الرسالة النصية مساء الخميس.

وقال النائب المعتدل علي مطهري السبت "هذه الرسائل النصية اشاعت قلقا بين الصحافيين".

وصرح للوكالة "ان على شرطة الشبكة الالكترونية ووزارة الاستخبارات كشف مصدر هذه الرسائل وابلاغ السكان وعلى القضاء التحرك ضد هؤلاء".

واضاف "أن لجنة مراقبة الصحافة مسؤولة عن الاعلام وعلى الهيئات الاخرى عدم التدخل".

وقال صحافيون تلقوا الرسالة النصية، على مواقع التواصل الاجتماعي انهم سيرفعون شكوى.

ووفقا للقانون يحظر اي اتصال مع وسائل الاعلام الخارجية الناطقة بالفارسية وخصوصا البي بي سي بالفارسية أو صوت اميركا.

وفي ابريل/نيسان حكم القضاء على أربعة صحافيين اوقفوا في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 بالسجن بين 5 و10 سنوات بتهمة "التواطؤ" مع حكومات اجنبية والمساس بـ"الامن القومي".

وهؤلاء الصحافيون ويعمل بعضهم مع وسائل اعلام اصلاحية ضمن مجموعة أشخاص موقوفين من الحرس الثوري بتهمة "انهم أعضاء في شبكة تجسس مرتبطة بحكومات غربية معادية" للجمهورية الاسلامية.