قلعة صيدا: شاهد على قدم عاصمة جنوب لبنان

قلعة صيدا من معالم الجمال في المدينة

بيروت - يخيل لاي شخص يزور مدينة صيدا عاصمة جنوب لبنان انه ‏ ‏يدخل مدينة يعود معظم ابنيتها للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر ويزيد عمر بعضها ‏على سبعة قرون. ومن ابرز تلك البنايات قلعتها المطلة على البحر الابيض المتوسط.‏
تطل قلعة صيدا التي بناها الصليبيون عام 1228 على مدخل المدينة وشيدت على جزيرة صخرية تبعد حوالي 80 مترا من الشاطئ ويربطها به جسر صخري مبني على تسع ‏قناطر ويزين مدخل القلعة أحجار سوداء منحوتة، ويقع داخلها مسجد بناه الاشرف خليل‏ ‏بن قلاوون، وجدده الامير فخر الدين.
وعن تاريخ صيدا وقلعتها يقول هلال قبرصي رئيس بلديتها ان المدينة التي‏ ‏تبعد عن العاصمة بيروت 43 كيلومترا، واسمها القديم "صيدون"، تتميز بمبانيها القديمة‏، ‏اذ تشكل البلدة القديمة من صيدا بمساحتها البالغة 200 الف متر مربع جزءا مهما من ‏‏المنطقة الاثرية والتاريخية للمدينة.
وتضم البلدة القديمة ‏محلات واسواق ومساجد وحانات ومدارس ومقاهي ومشاغل صغيرة يعود معظم مبانيها ‏للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر.‏
ووفقا لأرقام بلدية صيدا فإن حوالي 50 الف سائح لبناني وعربي واجنبي يزورون قلعة صيدا البحرية سنويا.
وتقوم البلدية بحراسة وتنظيف القلعة فيما تعنى مديرية الاثار بحمايتها ‏والاهتمام بها.‏‏
يشار إلى ان البلدية تستفيد من رسوم دخول القلعة في صيانتها وتنظيفها، وهي ‏تقوم مع مطلع كل سنة جديدة بإنارة القلعة طوال الليل لتشجيع حركة السياحة فيها ‏‏وابراز مظهرها الاثري.
(كونا)