قلب السيستاني يحترق على العراق

السيستاني ملم بكل صغيرة وكبيرة تجري بالعراق

النجف (العراق) - اعلن نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي الامين العام للحزب الاسلامي العراقي (احد اكبر الاحزاب السنية في البلاد) الخميس ان المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني قال له خلال زيارته له في النجف ان "قلبه يحترق الما على ما يجري في العراق".
ووصل الهاشمي صباحا على رأس وفد من جبهة التوافق السنية (44 مقعدا) واجرى محادثات مع المرجع السيستاني.
وقال الهاشمي بعد خروجه من مكتب السيستاني للصحافيين "لقد وجدت سماحة السيستاني شخصا ملما بكل القضايا التي يعاني منها العراق وكان قلبه على العراقيين جميعا (...) وقال لي بالنص ان قلبي يحترق الما على ما يجري بالعراق".
واضاف "وجدت السيستاني شخصا قلبه على العراق ويحب العراقيين جميعا" وسالته ان كان "راضيا على ما يجري في البلد فاجابني لا".
وتابع "اعتبر زيارتي للسيد متاخرة (...) ومن الان فصاعدا قررت ان احيط سماحة السيد السيستاني علما بكل ما يجري في مكتبي".
وقال الهاشمي "لقد طرحت خلال لقائي به اسباب انسحاب جبهة التوافق من حكومة (نوري المالكي) ووجدته مطلعا على كل ما يجري في العراق من امور عامة وخاصة ووجدته متفهما للاسباب الوطنية التي دعت الجبهة للانسحاب".
واضاف "لقد اطلعت سماحته على مبادرة 'العقد الوطني العراقي' التي اطلقتها الاربعاء ففوجئت بوجود نسخة منها في جيبه".
واكد ان "السيستاني اطلع عليها وباركها بشكل عام وكانت له بعض التحفظات البسيطة على بعض النقاط".
وكان الهاشمي اطلق الاربعاء مشروعا للمصالحة في العراق اطلق عليه اسم "العقد الوطني العراقي" تضمن 25 فقرة الهدف منه دفع مشروع المصالحة الوطنية من خلال توافقات على مسائل محددة لتحقيق الامن والاستقرار في البلاد.
والهاشمي ارفع مسؤول سني يقوم بزيارة الى مكتب المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني.