قطع غيار السيارات المقلدة: قاتل مجهول يحصد الأرواح!

الموت يكون اقرب اليك مع استخدام قطع الغيار المقلدة

لندن - بدأت بعض شركات السيارات العالمية المنتجة لقطع غيار السيارات حملة موسعة على قطع غيار السيارات المقلدة والرخيصة الثمن والتي تصنع غالبيتها في دول الشرق الأقصى بمواصفات غير قياسية ومعايير مخالفة لما يجب أن تكون عليه وتعتمد في تسويقها على الأسعار المنخفضة مقارنة بقطع الغيار الأصلية .
ومن بين حملات التوعية ما أعلنه اتحاد بيع وتصنيع السيارات في جنوب أفريقيا المعروف اختصارا باسم " آر إم آي " والذي أطلق تحذيرات شديدة اللهجة من استخدام قطع غيار السيارات الرخيصة الثمن والمستوردة من دول الشرق الأقصى لرداءة مواصفاتها الفنية وتصنيعها بخامات غير قياسية بهدف خفض أسعارها ومنافسة الأنواع الأصلية على حساب الجودة.
ووصف الاتحاد قطع الغيار في تحذيره بأنها أداءه للقتل ومروج فعال للموت على الطريق بسبب دورها الرئيسي في الحوادث العرضية بالإضافة إلى تهديدها المباشر لسوق قطع الغيار الأصلية المصنعة من الخامات القياسية .
ويؤكد جيف أوسبورن المدير التنفيذي " آر إم آي " أنه ليس ضد المنافسة في صناعة قطع غيار السيارات ولكننا ضد الصناعات الرديئة التي تتاجر بأرواح الناس وضد تخفيض الأسعار على حساب الجودة خاصة وأن المستهلك يغض البصر عن الضمانات وجودة قطع الغيار بسبب السعر المنخفض.
ويضيف أوسبورن أن قسم المعايير القياسية التابع للاتحاد اكتشف وجود حالات غش عديدة في قطع غيار السيارات المصنعة في دول الشرق الأقصى والتي تقلد بعض الماركات العالمية على حساب الجودة وتطرحها في الأسواق معتمدة على سعرها المغري.
ويتعجب أوسبورن من تجاهل المستهلك الشكوك التي من المؤكد أنها تدور في مخيلته كلما اشترى قطع غيار رخيصة الثمن وتتميز بفارق سعر كبير بينها وبين قطع الغيار الأصلية.
وناشد أوسبورن المستهلكين من الابتعاد عن قطع الغيار المقلدة والرخيصة الثمن للحفاظ على حياتهم وحياة أسرهم مع ضرورة التأكد من خامات قطع الغيار وعدم شراء قطع غير من الباعة المتجولين والتعامل مع الوكالات والباعة المعترف بهم.