قطر ستطعم الخليج من 'كعكة المونديال'

المونديال لنا، وأنتم تستفيدون من توابعه

الدوحة ـ اعتبر رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم القطري محمد بن همام بأن قطر ودول المنطقة ستجني فوائد اقتصادية هائلة جراء تنظيم بلاده نهائيات كاس العالم 2022، لكنه استبعد ان تستضيف دول الخليج المجاورة بعض مباريات المونديال.

جاء كلام بن همام على هامش كأس آسيا 2011 التي يسدل عليها الستار السبت باللقاء النهائي بين اليابان واستراليا وقال "لا شك بان استضافة قطر لمونديال 2022 سيعود بفوائد هائلة ليس لقطر فحسب، بل لجميع دول الخليج التي ستستفيد اقتصادياً من ناحية اقبال السياح ومن الناحية الكروية ايضاً".

واضاف "العديد من البنى التحتية ستبنى وبالتالي هذا الامر يتطلب قدوم الكثير من العاملين الى هذه المنطقة. ارى ان وقع اقامة كأس العالم سيكون ضخماً للغاية ولا شك بان كرة القدم الخليجية ستحظى بعملية ترويج غير مسبوقة".

اما عن امكان استضافة بعض الدول الخليجية لمباريات في نهائيات كاس العالم فقال بن همام "لقد تقدمت قطر منفردة بملف ترشيحها لاستضافة كاس العالم، وقد خرجت منتصرة وبالتالي من العدل ان تنظم جميع المباريات".

وكشف "لقد تم التطرق الى هذه الامكانية من خارج اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي (فيفا)، ومن خارج اللجنة القطرية المنظمة، ومن وجهة رأيي الشخصية، لا اعتقد بان اي دولة اخرى ستشارك في التنظيم".

واوضح "كأس العالم في قطر ستترك ارثاً رائعاً خصوصاً بأنها المرة التي تقام فيها النهائيات في منطقة الشرق الأوسط".