قطر تنصر الشعب السوري بـ'مهرجان إسلامي'

القرضاوي يبارك مهرجان النصر

الدوحة - نظم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بعد صلاة الجمعة في الدوحة "مهرجانا اسلاميا" لمناصرة سوريا وطلب دعم الثوار ضد نظام الرئيس بشار الاسد، حضره خصوصا اعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري المعارض.

ودعا الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في خطبة الجمعة التي سبقت المهرجان الى "نصرة الشعب السوري"، منتقدا بشدة نظام الاسد.

من جهته دعا صلاح الدين سلطان احد قيادات الاتحاد ملوك وامراء الخليج الى تسليح المنتفضين السوريين ضد النظام وارسال قوات درع الجزيرة الى سوريا كما حصل مع البحرين.

وقال سلطان "يا ملك السعودية و يا امير قطر و يا امراء الامة اخرجوا السلاح من غمده واعطوه لهؤلاء الاحرار (...) فالصمت هنا جريمة". كما طالب بارسال قوات درع الجزيرة الخليجي الى سوريا.

وقال "كما حركتم درع الجزيرة الى البحرين حركوه نحو سوريا".

وشهد المهرجان الخطابي هجوما شديدا على روسيا والصين اللتين استخدمتا حق النقض (الفيتو) لمنع تبني قرار ضد سوريا في مجلس الامن الدولي.

ودعا احد الخطباء الذين تداولوا على المنصة الى "مقاطعة السلع الروسية و الصينية من طرف المسلمين".

من جهته، قال المعارض السوري هيثم المالح العضو في المجلس الوطني السوري الذي يعقد اجتماعات في الدوحة، انه "ليس لدى النظام (السوري) ارادة لحل الامور العالقة".

وكانت الدوحة قد شهدت الاربعاء الماضي تظاهرة شارك فيها اكثر من الفي شخص ضد نظام الرئيس السوري وللمطالبة بدعم "الجيش السوري الحر".

وادى المتظاهرون صلاة الغائب على ارواح ضحايا العنف في سوريا ورفعوا شعارات مطالبة بدعم "الجيش السوري الحر".

من هذه الشعارات "نطالب بدعم الجيش الحر لأنه أملنا في تحريرنا من عصابة الاسد" و"شكرا لدول مجلس التعاون لطرد السفراء" و"شهداؤنا الابرار، دماؤكم مشاعل حريتنا".

وفي ختام المهرجان، فتح الشيخ القرضاوي باب التبرعات للمحتجين بتقديمه عشرة آلاف ريال (حوالى 2700 دولار) قبل ان تتوالى تبرعات الحاضرين بالمال وقطع المصاغ بالنسبة للنساء.

وكان ناشطون سوريون تظاهروا الثلاثاء امام السفارة الروسية بينما حاول ناشطون سوريون قبل ايام التظاهر امام السفارة السورية في الدوحة الا ان السلطات منعتهم.