قطر تسعى لمضاعفة انتاجها المحلي وجذب الاستثمارات الخارجية

الدوحة - من فيصل البعطوط
طموح كبير

اعلن وزير الطاقة والصناعة القطري الاثنين في افتتاح "مؤتمر قطر الاقتصادي" الذي يعرض لافاق الاستثمار في قطر، عزم بلاده مضاعفة اجمالي ناتجها المحلي مرة جديدة خلال السنوات الخمس المقبلة.
واعلن عبد الله العطية في افتتاح المنتدى الذي يشارك فيه حوالى 1100 شخص سيبحثون على مدى يومين في افاق الاستثمار في هذه الدولة الصغيرة والغنية بالغاز، ان "برامجنا الانمائية تخطط لتحقيق مضاعفة جديدة للناتج المحلي الاجمالي خلال السنوات الخمس المقبلة".
واشار العطية الى ان "اجمالي الناتج المحلي للبلاد تضاعف بين عامي 1995 و2000، كما تضاعف مرة ثانية بين عامي 2000 و 2005".
وسجل اقتصاد قطر التي بلغ انتاجها النفطي العام الماضي 788 الف برميل يوميا، نموا كبيرا بفضل بدء عمليات الانتاج في حقولها الغازية وكذلك الارتفاع في اسعار النفط في الاسواق العالمية.
ونتيجة لذلك، حقق اجمالي الناتج المحلي للعام 2005 نموا بنسبة 8،20% ليبلغ 34.37 مليار دولار مما رفع الدخل الفردي الى 46 الف دولار، بحسب احصائيات لدى وزارة الاقتصاد والتجارة.
وفي 2004، كانت نسبة نمو اجمالي الناتج المحلي 11.4% مقابل 7.4% في 2003 و"من المتوقع ان يتضاعف اجمالي الناتج المحلي مرة اخرى مع حلول العام 2011 ليصل الى نحو ستين مليار دولار"، بحسب الارقام الحكومية.
وتسعى قطر عبر تنظيم "ملتقى قطر الاقتصادي" الى جذب الاستثمارات الخارجية الى مشاريعها الطموحة التي يقدر المسؤولون قيمتها بحوالى 130 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة.
وقال المنظمون ان الملتقى سجل "رقما قياسيا" من حيث حجم المشاركة "حيث بلغ عدد المسجلين 1100 شخص من 25 بلدا يمثلون اربعمئة هيئة وشركة ومؤسسة".
ويحضر الملتقى عدد من رؤساء ومسؤولي الهيئات والمؤسسات الوطنية بالاضافة الى ممثلي كبريات الشركات المالية الاستثمارية والصناعية المحلية والاجنبية.
ومن المشاركين رئيس مجلس ادارة مجموعة الزامل عبد الرحمن الزامل، ورئيس غرفة صناعة و تجارة ابوظبي صلاح الشامسي ورئيس اتحاد المصارف العربية جوزف طربيه، ورئيس بيت التمويل الكويتي بدر المخيزم والرئيس التنفيذي للعمليات باتحاد المقاولين العالمية سامر الخوري.
وسيشهد المنتدى حوالى اربعين مداخلة من مسؤولين ورؤساء شركات وخبراء.
ويعيش في قطر الدولة الخليجية الصغيرة التي تملك ثالث مخزون احتياطي من الغاز في العالم بعد ايران وروسيا 750 الف شخص بينهم 150 الفا من المواطنين.
وهي تعتزم استثمار ثمانين مليار دولار في قطاع الطاقة خلال السنوات الخمس المقبلة كما تسعى لان تصبح منتج عالمي للغاز الطبيعي المسال اعتبارا من 2010 .
كما اعلنت قطر نيتها استثمار عشرين مليار دولار في قطاعي الخدمات والسياحة بالاضافة الى عشرة مليارات دولار في مشاريع البنية التحتية.
من جهته، اعلن رؤوف ابو زكي مدير عام مجموعة "الاقتصاد والاعمال" التي تشارك في تنظيم الملتقى انه سيتم تداول عدة محاور في المنتدى من اهمها "الرؤية المستقبلية للاقتصاد القطري" و"فرص الاستثمار في صناعة الغاز والبتروكيمياويات والصناعات الاساسية".
كما سيتناول المنتدى محور "الى اين تتجه اسواق الاسهم الخليجية في 2006" و"الصناعة المصرفية وموقع قطر الاقليمي مستقبلا كمركز للمصارف والمال" و"متطلبات تطوير مناخ الاستثمار في الخليج" و"الاستثمار في الخدمات العامة، لا سيما في التعليم والابحاث وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات".
وقال ابو زكي في وقت سابق ان الهدف من الملتقى هو "التعرف عن كثب على سبل الدخول الى السوق القطرية وسبل التعامل مع اليات هذه السوق".