قطر تريد التوسط لحلحلة الوضع الموريتاني

العودة الى الشرعية الدستورية هدف الوساطة القطرية

نواكشوط - اعلن النائب الموريتاني جميل ولد منصور المسؤول في الجبهة الوطنية للدفاع عن الديموقراطية المناهضة للانقلاب الثلاثاء ان قطر تفكر في تولي وساطة في بلاده لمعالجة الازمة الناتجة من الانقلاب العسكري في السادس من اب/اغسطس الفائت.
وقال النائب العائد من مهمة في الدوحة باسم الجبهة المناهضة للانقلاب ان "قطر تفكر في اجراء عدد من الاتصالات مع نهاية شهر رمضان للاضطلاع بدور مهم بهدف العودة الى الشرعية الدستورية في موريتانيا".
واوضح ان هذه الوساطة القطرية قد تشارك فيها دول مثل فرنسا ومنظمات مثل الاتحاد الاوروبي والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية.
واضاف ولد منصور "لقد ابلغنا بنية قطر ونحن نشجعها كثيرا"، مشددا على "خبرة قطر في معالجة اوضاع سياسية مماثلة"، في اشارة الى نجاح الدبلوماسية القطرية في احتواء الازمة اللبنانية.
واشارت وسائل الاعلام الموريتانية مساء الاثنين الى رسالة تهنئة وجهها رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الى نظيره الموريتاني مولاي ولد محمد لغظف الذي عينه المجلس العسكري الحاكم في 31 اب/اغسطس.
وامل رئيس الوزراء القطري في رسالته بتطوير علاقات التعاون الثنائي بين بلاده وموريتانيا.
وكان المجلس العسكري في موريتانيا ارسل في بداية ايلول/سبتمبر وفدا الى قطر حمل رسالة من رئيس المجلس الجنرال محمد ولد عبد العزيز الى امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.
وقامت قطر باستثمارات كبيرة في موريتانيا، خصوصا في مجالات الحديد والفنادق والاسكان.