قطر تدخل قائمة كبار المستثمرين في بلاكبيري

امال معلقة على مزيد من الاستثمار القطري

الدوحة - فتح الاعلان عن استثمار الصندوق السيادي القطري مبلغ 200 مليون دولار في إصدار لشركة بلاكبيري من السندات القابلة للتحويل بقيمة مليار دولار، التكهنات حول صفقة محتملة لشراء الشركة رغم تغيير وجهتها الاستراتيجية صوب الاصلاح الداخلي بدل البيع الكامل.

وستتحول السندات القطرية الى اسهم في الشركة قابلة للبيع والاستثمار بعد فترة.

وتسبب شراء قطر للسندات في اراحة المستثمرين بالاسواق الدولية، ولكن هذه السندات لا تزيل الشكوك حول مصير الشركة التي تخسر جراء المنافسة مع "سامسونغ" و"آبل" في سوق انتاج الهواتف النقالة.

واستثمرت شركة فيرفاكس وهي أكبر مساهم في بلاكبيري 250 مليون دولار في هذه السندات لأجل 7 سنوات قابلة للتحويل إلى أسهم عادية بسعر 10 دولارات.

ويعتقد محللون ان دخول مؤسسة قطر القابضة، في حزمة التمويل العالمية للشركة لن يسدي نفعا لبلاكبيري ما لم تتخذ ادارة الشركة اجراءات جذرية، بحسب ما نشرت صحيفة "ذي ناشيونال" الاماراتية السبت.

واعلنت الشركة الكندية عن انخفاض الايرادات 49 بالمئة في الربع الثاني من العام مع خسائر تقدر بمليار دولار، كما وفتحت المجال لتنزيل تطبيقها لخدمة "بلاكبيري ماسنجر" رغم وجود 70 مليون مشترك يدفعون مالا مقابل هذه الخدمة.

ويتوقع محللون ان يقود الاقبال على السندات الى خطوات مستقبلية لبيع الشركة الكندية، او تحولها الى البرمجيات بدلا من الاجهزة.

ووفقا للصحيفة الاماراتية فإن شراء مؤسسة قطر لحصص في بلاكبيري يعاكس توجهات المؤسسة التي تشتري في العادة في مؤسسات ذات ربحية عالية مثل "بنك اوف اميركا" و"شل" و"سامسونغ"، اذ ان هذا الاجراء الاستثماري محكومة بالمخاطر.

ويرفض مسؤولون في "قطر للاستثمار" التعليق حول احتمالات المستقبل بشأن شركة الهواتف الكندية.

يشار إلى أن شركة بلاكبيري تخلت مؤخرا عن خطة بيعها، وقررت تغيير رئيسها التنفيذي وجمع حوالي مليار دولار من خلال طرح خاص للسندات.

وجرى جذب الصندوق القطري للاستثمار في العرض المقدم من قبل بلاكبيري، بسبب حجم القيمة المالية المقدمة منه.

يشار إلى أن شركة "قطر القابضة"، ذراع الاستثمار لدى صندوق الثروة السيادي القطري، ظهرت في السنوات الأخيرة، كأحد أكثر المستثمرين سيولة في العالم، حيث قامت بشراء أسهم في كبريات الشركات العالمية.