قطر تحيي آمالها في التأهل للمونديال على حساب سوريا

مجموعة معقدة

الدوحة - حققت قطر فوزها الاول وفرملت الصعود السوري بهدف وحيد الثلاثاء في الدوحة في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الاولى في الدور الحاسم من تصفيات آسيا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.

وسجل حسن الهيدوس (37 من ركلة جزاء) الهدف. وتصدرت ايران ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط بعد فوزها على كوريا الجنوبية (7 نقاط) 1-صفر، بفارق نقطة واحدة امام اوزبكستان التي تغلبت على الصين 2-صفر.

وهذا الفوز الاول لقطر فجدد اماله الضعيفة بعد 3 خسارات، ورفع رصيده الى 3 نقاط فيما تجمد رصيد سوريا عند 4 نقاط.

وكانت سوريا حققت نتيجتين مميزيتن بتعادلها مع كوريا الجنوبية سلبا وعودتها من الصين بالنقاط الثلاث بهدف محمود المواس.

على إستاد جاسم بن حمد الخاص بنادي السد، تفوق المنتخب السوري في الشوط الاول وهدد المرمى كثيرا، بعد ان افتقدت قطر الانسجام جراء التشكيل الجديد الذي اعتمد عليه مدربه الاوروغوياني خورخي فوساتي، ودفع فيه بثلاثة لاعبين هم ابراهيم ماجد في مركز الظهير الايسر وعلي اسد في الوسط واكرم عفيف في الهجوم بينما جلس رودريغو تاباتا قائد الوسط احتياطيا.

ومر ربع الساعة الاول دون تهديد مباشر من الجانبين رغم سرعة الاداء ورغبة كل منهما في تسجيل هدف مبكر لم يأت.

وحصل "نسور قاسيون" على ركلة حرة في الجهة اليسرى عبر عمر خريبين نفذت الى امام المرمى وشكلت خطورة كبيرة قبل ان يتشارك محمد كسولا وسيباستيان سوريا في ابعادها (20).

وحصل حسن الهيدوس على ركلة جزاء اثر عرقلته من قبل زاهر ميداني انبرى لها بنفسه ووضعها زاحفة الى يمين ابراهيم عالمة (37).

وارتكب قائد المنتخب السوري احمد الصالح خطأ قاتلا داخل المنطقة فخطف سيباستيان سوريا الكرة والتف حول نفسه وسدد لكن الصالح اصلح الخطأ وابعد الكرة ببراعة حارما قطر من هدف ثان (45).

وفي الشوط الثاني، فرضت قطر سيطرتها على مجريات المباراة وكانت الاقرب الى هدفها الثاني لولا عدم استغلال لاعبيها للفرص والتي كان اقربها انفراد الهيدوس امام الحارس وتسديده الكرة فوق راسه (69).

في المقابل تخلى الفريق السوري عن حذره الدفاعي وزاد من هجومه الخطير وحصل على اكثر من فرصة لمحمود المواس (80)، ثم فرصة ذهبية من ضربة حرة رائعة لعمر خريبين ارتدت من الحارس سعد الشيب ببراعة الى العارضة (85).

والتقى المنتخبان سابقا في التصفيات العالمية 9 مرات ففازت قطر 4 مرات وسوريا 3 مرات وتعادلتا مرتين، وسجل "العنابي" 14 هدفا مقابل 13 للسوريين الذين لم يتأهلوا في 14 مشاركة.

وقال الاوروغوياني خورخي فوساتي مدرب منتخب قطر بعد المباراة لموقع الاتحاد الاسيوي:"عدنا إلى المنافسة في هذا الوقت الحرج لأنه كان يتوجب علينا الفوز وكان اللاعبون مصممين على الانتصار. كان أمامنا وقت قصير لتنظيم أنفسنا ولكن اللاعبين ساعدوني وأنا فخور بهم".

وتابع: "الآن يجب أن نركز على الدقائق الـ90 في المباراة المقبلة وليس على كل المباريات المتبقية. الفوز الليلة سيمنحنا حافزا كبيرا وآمل أن نتمكن من استغلال هذا لصالحنا في المباريات المقبلة".

من جهته، قال أيمن الحكيم مدرب منتخب سوريا: "قدمنا مباراة جيدة رغم الخسارة.. كان المستوى جيدا في الشوط الأول ولكننا تلقينا هدفا من غلطة وهذا الأمر يحصل في كرة القدم. "لا زال أمامنا فرصة في التأهل، وأعتقد أن المجموعة معقدة لأن كل الفرق تمتلك فرصة".