قطر تحت الضغط مجددا بعد هلاك 11 عاملا في حريق

أوضاع صعبة

الدوحة - لقي 11 شخصا مصرعهم واصيب 12 آخرون بجروح في حريق اندلع في سكن مؤقت لعمال في مشروع بناء مجمع سياحي، وفق ما اعلنت وزارة الداخلية القطرية الخميس، بينما يتوقع أن تزيد هذه الحادثة من الضغوط الدولية على قطر بسبب ظروف العمل القاسية وشروط السلامة في منشآتها.

ولم تعرف حتى الان اسباب الحريق الذي نشب الاربعاء ولم تكشف اي تفاصيل عن جنسيات القتلى الذين يعملون في بناء المجمع السياحي على البحر في جنوب غرب قطر.

وقالت الوزارة في تغريدة "توفي 11 شخصا واصيب 12 آخرون في حريق ونقل الجرحى الى المستشفى".

وتتعرض قطر بانتظام لانتقادات منظمات غير حكومية ونقابات بشأن ظروف عمل المهاجرين الذين يعملون في مشاريعها الكبرى للبنى التحتية والرياضية.

واكدت الدوحة التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم في 2022 في الاشهر الاخيرة انها احرزت الكثير من التقدم في مستوى ظروف العمال الاجانب.

ومن المتوقع أن تعيد الحادثة الأخيرة تسليط الضوء على وضع العمال الأجانب في قطر والتي تصفها منظمات غير حكومية بأنها مزرية وتبعث على القلق.

وسبق أن اشارت تقارير الى وفاة العديد من العمال في المنشآت الرياضية بسبب ظروف العمل القاسية والتي لا تحترم، بحسب منظمات حقوقية معايير السلامة وساعات العمل المفترضة.

ونفت السلطات القطرية مرارا صحة تلك التقارير وأكدت أنها اتخذت الاجراءات اللازمة لسلامة آلاف العمال في منشآتها الرياضية وغيرها من القطاعات.