قطر تجرب 3 مقاتلات أميركية من طراز اف-15

وزارة الدفاع القطرية نشرت مقطعا مصورا يظهر 3 مقاتلات أطلقت عليها أبابيل تحلق تجريبيا بالولايات المتحدة يقود أحدها الوزير العطية.


سيجري تسليم الدفعة الأولى من المقاتلات في وقت لاحق من هذا العام

الدوحة - أعلنت قطر، الأحد، تجربة 3 مقاتلات من طراز "إف 15 كيو إي"، اشترتها من الولايات المتحدة، واسمتها "أبابيل" بحضور وزير الدفاع الشيخ خالد بن محمد العطية.
وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، أعلنت واشنطن بيع 36 مقاتلة "إف 15" إلى الدوحة، يتم تطويرها حسب مواصفات طلبها الجيش القطري لتصبح "إف 15 كيو إي"، وتحمل اسم "أبابيل".
وبلغت قيمة الصفقة 6 مليارات دولار، حيث سيجري تسليم الدفعة الأولى من المقاتلات في وقت لاحق من هذا العام، على أن تنتهي عملية التسليم، بحلول نهاية 2022.
ونشرت وزارة الدفاع القطرية مقطعا مصورا عبر "تويتر"، يظهر 3 مقاتلات "أبابيل" تحلق تجريبيا بالولايات المتحدة (المنطقة غير محددة)، يقود أحدها الوزير العطية.
وجرى خلال جولة التحليق، استعراض مميزات وسرعة المقاتلات، بالإضافة إلى قدرتها على المناورة.

ووفق الدفاع القطرية، تتميز المقاتلات بتقنيات متطورة، مثل أجهزة الاستشعار الحديثة، وتقنية الرادار المطورة، وقدرات الحرب الإلكترونية المدعومة بالهندسة الرقمية، وغيرها.
ومقاتلة "إف 15" المصنعة من قبل شركة "بوينغ" الأميركية، متعددة المهام تعمل في جميع الأحوال الجوية، وهي اعتراضيه هجومية، وتعد الدول الحليفة للولايات المتحدة من أكثر مستخدميها.
وسعت قطر خلال الفترة الماضية وخاصة بعد الأزمة الخليجية إلى تعزيز ترسانتها العسكرية بعقد اتفاقيات عسكرية مع عدد من الدول من بينها الولايات المتحدة وتركيا.
ورغم أهمية الصفقات العسكرية التي أبرمتها قطر تظل صفقة شراء دولة الإمارات العربية المتحدة لمقاتلات اف-35 من أهم الصفقات في السنوات الأخيرة.
حيث فشل أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون في ديسمبر/كانون الأول في محاولتهم منع بيع مقاتلات من طراز إف-35 وطيارات بلا طيار للإمارات العربية المتحدة لتكون الامارات ثاني دولة بعد إسرائيل تملك هذا الصنف من المقالات المتطورة.
ويأتي قيام دول خليجية بتعزيز ترسانتها العسكرية خاصة مع تصاعد الخطر الايراني حيث واصلت طهران تهديد المنطقة عبر اذرعها.