قطاع السياحة في مصر يواجه ازمة

القاهرة - من مروة عبد الرحيم
تراجع ملحوظ في اعداد السائحين

اصيب القطاع السياحي، الذي يحتل المرتبة الاولى في توفير الدخل الاجنبي الى بلاد الاهرامات والفراعنة، بنكسة منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر الماضي عبر الغاء الحجوزات وسط افاق مستقبلية تبدو قاتمة.

وقال احمد ابو الوفا صاحب وكالة "براديزيو" للسفريات "لم نتلق اي طلب لتنظيم رحلات سفر منذ 11 ايلول".

واضاف انه "هدوء تام، وستغادر اخر مجموعات السياح اواخر تشرين الاول/اكتوبر الحالي، وهؤلاء كانوا قد دفعوا ثمن رحلاتهم في وقت سابق ولم يتمكنوا من الغائها".

وتابع يقول "سبق ان عرفنا في الماضي انتكاسات عدة وخصوصا بعد حرب الخليج (1991) واعتداء الاقصر (مقتل 58 سائحا عام 1997) لكن هذه المرة الامر مختلف".

ورأى انه "حتى لو توقفت الضربات الاميركية ضد افغانستان، فان الكره الذي يكنه الغرب تجاه الاسلام والشرق سيبقى ماثلا".

وختم ابو الوفا قائلا "لا احد بامكانه ان يقول متى ستعاود الحركة السياحية نشاطها بشكل طبيعي وهدفنا الوحيد الان هو تشجيع السياحة المحلية".
وكانت وزارة السياحة المصرية اعلنت الاسبوع الماضي انخفاض عدد السياح الاجانب في شهر ايلول/سبتمبر الماضي بنسبة 18:2% مقارنة مع الشهر ذاته العام 2000.

واضافت الوزارة ان نسبة الاشغال في الفنادق تدنت من 72% في ايلول/سبتمبر 2000 الى 59% الشهر الماضي، مشيرة الى انها تتوقع "نسب انخفاض اكبر" خلال الاشهر الثلاثة المقبلة.

وكان الامين العام لمنظمة السياحة العالمية فرانشيسكو فرانجيالي اعلن الجمعة الماضي في كوالا لمبور ان "الحجوزات في العالم اجمع تراجعت بين 20 و 30%، لكنها انخفضت ما بين 60 و 70% في مناطق مثل تركيا والاردن ومصر وشمال افريقيا".

واكدت ادارة فندق ميرديان الاهرام في القاهرة ان نسبة الغاء الحجوزات من المانيا وايطاليا واسبانيا تراوحت بين 40 و 50%.

ومن جهته، اشار عبد الغني محمد، ممثل شركة الطيران الرومانية "تاروم" في القاهرة الى نسبة الغاء بلغت 50% وخصوصا من الولايات المتحدة واوروبا"، في حين اعلنت غالبية شركات الطيران الكبرى عن انخفاض الرحلات الى مصر بنسب تراوحت بين 30 و 50% منذ 11 ايلول/سبتمبر الماضي حسبما تؤكد وكالات السفر.

وفي مواجهة الاحداث، الغت اوبرا القاهرة عروض «عايدا» التي تقام عند سفح الاهرامات وتجذب آلاف الاجانب.

وفي الاقصر، حيث توجد ابرز المواقع الفرعونية، اعلن المسؤول عن اثار المنطقة صبري عبد العزيز ان عدد السياح تدنى بما بين 25 و 30%".

وبدوره، قال مسؤول اثار اسوان علي الاصفر ان "السياح ما زالوا يفدون لكن من الواضح ان اعدادهم انخفضت منذ مطلع تشرين الاول/اكتوبر" لكنه لم يعط اية ارقام.

وقد نهض القطاع السياحي في مصر بشكل تدريجي منذ انهياره بسبب مجزرة الاقصر وخصوصا مع التوسع في تطوير المنتجعات الواقعة على البحر الاحمر.

وحقق العام الماضي عائدات قياسية بلغت 4.3 مليار دولار.