قضايا المجتمع العربي في معرض 'المصابيح المضيئة'

شبكة اتصال بين الإعلاميين في بريطانيا والمنطقة العربية

بيروت ـ يفتتح المجلس الثقافي البريطاني بمشاركة رسام الكاريكاتير البريطانى الساخر ستيف بيل معرض "المصابيح المضيئة" للرسومات الكاريكاتيرية فى ست دول عربية، و ذلك لإلقاء الضوء على أهم القضايا الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط، ويبدأ من يناير/ كانون الثانى 2009 حتى فبراير/شباط من العام.
ويعتبر هذا المعرض في إطار المشروع الإقليمى "الإعلام والمجتمع" الذي يدعمه المجلس الثقافي البريطاني بالشراكة مع منظمة الغارديان والإذاعة البريطانية فرع الخدمات العالمية، الذى أطلق فى عام 2004 ويهدف إلى بناء شبكة عمل تضم مختصّين إعلاميين عبر البلاد الستّ المشاركة، وهي لبنان، سوريا، الأردن، المملكة العربية السعودية، الأراضي الفلسطينية، ومصر بالإضافة إلى المملكة المتحدة.
ويهدف المشروع الإقليمى "الإعلام والمجتمع" إلى رفع كفاءة الصحفيين والإعلاميين وزيادة وعيهم بقضايا المجتمع من حولهم، بالإضافة إلى خلق شبكة اتصال تربطهم والإعلاميين في بريطانيا بالمنطقة العربية.
يذكر أن معرض "المصابيح المضيئة" قد شارك فيه مجموعة من أبرز فنانى الكاريكاتير المعروفين فى المنطقة العربية، وهم: أرماند حمصي (لبنان)، علي فرزات (سوريا)، عماد حجاج وجلال الرفاعي (الأردن)، عامر شوملي ( فلسطين)، مصطفى حسين (مصر) ويزيد الحارثي (السعودية)، وذلك برسومات عن القضايا الإجتماعية المختلفة فى كل بلد ووفقاً لما ذكره ستيف بل "إن تلك الصور تحمل تحت طياتها أكثر بكثير مما يظهر على السطح ولذلك فإنها تعتبر مصابيح مضيئة."
وقد أقيم نفس المعرض في الجارديان نيوزروم في يوليو/تموز 2009 بالمملكة المتحدة، وتم عُرض 60 رسمة كاريكاتورية لمدة أسبوعين عكست فيه ثقافة الفنانين العرب لقضاياهم مما أدى إلى نجاح المعرض وساعد على الإقبال الجماهيري الكبير.