قضاء الجزائر يترك رجال شرطة 'وهم يسرقون' ويسجن مصورهم!

العدل المعكوس

الجزائر - حكمت محكمة غرداية جنوب الجزائر الثلاثاء بالسجن سنتين نافذتين وبغرامة بقيمة 100 الف دينار (الف يورو) بحق شخص متهم بتصوير ونشر فيديو يظهر رجال شرطة "وهم يسرقون" خلال المواجهات المذهبية التي تشهدها هذه المنطقة منذ سبعة اشهر، بحسب محاميه .

واكد المحامي امين سيدهم احد الاعضاء التسعة لهيئة الدفاع "القاضي نطق الثلاثاء بحكم السجن سنتين و100 الف دينار غرامة" بحق يوسف ولد دادة (47 سنة)، بتهم "نشر صور وفيديوهات تمس بالمصلحة الوطنية واهانة هيئة نظامية".

وكانت النيابة طلبت خلال جلسة المحاكمة التي جرت الاسبوع الماضي عقوبة السجن ثلاث سنوات مع العلم ان المتهم رهن التوقيف منذ 27 اذار/مارس.

واكد سيدهم "سنطعن في هذا الحكم القاسي الذي لا يساهم في تهدئة الاوضاع المتوترة منذ شهور في غرداية".

وكان المحامي صالح عبد الرحمن اوضح يوم المحاكمة ان ولد دادة وهو من الميزابيين متخصص في الاعلام الالي وملاحق "لتصويره فيديو يظهر ثلاثة رجال شرطة وهم يقومون بالسرقة في القرارة" الواقعة على بعد 120 كيلومترا عن مقر الولاية غرداية "مستغلين المواجهات" التي دفعت السكان الى مغادرة بيوتهم والتجار محلاتهم.

واسفرت المواجهات المذهبية بين العرب المالكيين والميزابيين الاباضيين، منذ اندلاعها في تشرين الثاني/نوفمبر عن مقتل تسعة اشخاص وجرح 400، فضلا عن نهب واحراق مئات المحال التجارية والمنازل.

وبحسب احد اعيان المدينة فان حادث السرقة وتصوير الفيديو وقع في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2013 في الايام الاولى من المواجهات.

ونفى المتهم أن يكون صور الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا ان كل ما فعله هو انه تشارك الشريط على موقع فيسبوك.

وأكد صالح عبد الرحمن أن قناة النهار الفضائية بثت هذا الفيديو ولم تتم ملاحقتها.

وقال سيدهم "في هذه القضية بدل التحقيق في الوقائع نتابع الشخص الذي يبلغ عنها".