قصة قصيرة: بشرٌ من الأكفان

بقلم: جمال فايز

( 1 )
أوقف سيـارته المصنعة في بلاد هولاكو .. أخرج عـلبة سجائره .. أخـذ واحدة ..
أشعلها .. سحب نفسا عميقا وهو يُتابع بعينيه مداداً من بشر .. نفث الدخان
رماديا كثيفا سرعان ما تلاشى في الهواء.

( 2 )
خـرج من سيارته ، وقـبل أن يبتعد ، سمع هاتفه الخلوي .. رجع .. نظر في رقم
المتصل .. أجاب سائله: ألو .. تحدث معه بكلمات هولاكية.

( 3 )
أعاد وضع هاتفه داخل السيارة .. أغلق بابها .. ترجَّلَ منها متجها إلى بحرٍ
بشريٍ من الأكفان .. أحذيتهم لونها أبيض .. لباسهم لونه أبيض .. قلوبهم ..
دماؤهم .. مشاعرهم .. تصرفاتهم .. آراؤهم .. تفكيرهم .. قراراتهم ، جميعها لا
تنال من الدرجات إلا درجة اللون الأبيض.
وصل عندهم .. أصبح وسطهم .. يرفع مثلهم لافتة بيضاء كتبت بالمداد الأبيض ..
ليسقط اللهُ هولاكو وبلادَهُ الشريرة.

جمال فايز، اديب قطري www.qatar.net.qa/stories