قصة جاسوس اسرائيلي صلى بالمصريين

القدس - من جيفري هيلر
غرابيل نشط بمساجد الأزهر والسيدة زينب والحسين

الجاسوس الاسرائيلي المشتبه به الذي القت مصر القبض عليه هاجر من الولايات المتحدة الى اسرائيل وسبق له ان كتب انه يأمل ان يروج للسياسات الاسرائيلية في العالم العربي حسب المعلومات التي قدمها هو وغيره على مواقع على شبكة الانترنت.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية ان الرجل يدعى ايلان تشايم غرابيل وقد يزيد أعتقاله الاحد من التوتر في العلاقات بين اسرائيل والقيادة الجديدة في مصر.

وقال السفير الاسرائيلي لدى مصر الاثنين ان اسرائيل تدرس القضية وقالت السفارة الاميركية في العاصمة المصرية انها تعمل على تأكيد هوية غرابيل وجنسيته.

وعلى صفحته على موقع فيسبوك لم يخف غرابيل وجوده في مصر وكتب انه "خطب في الازهر" وكانت مساجد الأزهر الشريف والسيدة زينب والحسين ساحة لمحاولات تجنيده للشباب المصري.

وذكر انه درس بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور بولاية ماريلاند ثم اختفت الاشارة للازهر من على الصفحة في وقت لاحق.

وقال مصدر قضائي ان الرجل كان له نشاط في ميدان التحرير مركز الانتفاضة ضد الرئيس السابق حسنى مبارك وذلك بعد تنحيه.

وجاء في بيان للنائب العام في مصر ان الرجل الذي صدر أمر بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات ارسل لمصر لتجنيد عملاء لمحاولة جمع معلومات ومتابعة احداث ثورة 25 يناير/كانون الثاني.

وتتطابق صور غرابيل على صفحة "مشروع اسرائيل" على موقع فيسبوك وهي جماعة مؤيدة لاسرائيل تدرب فيها على العلاقات الاعلامية عام 2008 وفي نشرة الكترونية لمنظمة تجمع اموالا لجنود اسرائيليين مع تلك التي نشرت في لقطات فيديو للمشتبه به في مصر.

ونشرت مقالات عن خدمة غرابيل العسكرية في اسرائيل في صحيفة نيويورك ديلي نيوز وصحيفة هاارتس الاسرائيلية في عام 2006 . وذكرتا انه اصيب في حرب لبنان في نفس العام وانه هاجر لاسرائيل من كوينز في نيويورك عام 2005 وكان عمره 22 عاما.

وقال تسيكي عود الذي قال انه صديق لغرابيل لراديو اسرائيل "انه شخص مميز جدا. انه ذكي جدا.. يتحدث العربية امل ان يتجاوز هذه المشكلة."

وعقب الحرب تحدث غرابيل في الولايات المتحدة في مناسبات لجمع تبرعات لجنود اسرائيليين مصابين حسبما ذكرت نشرة منظمة اصدقاء قوات الدفاع الاسرائيلية التي اشارت ايضا لاصابته في لبنان.

وظهر في النشرة بزيه العسكري بجوار متبرعين اميركيين ودبلوماسيين اسرائيليين في مناسبات لجمع التبرعات في شيكاجو وهيوستون في عام 2006 .

وعبر وزير الدفاع الاسرائيلي الاسبق بنيامين بن اليعازر وكان شخصية محورية في العلاقات بين مصر واسرائيل في السابق عن امله في الا يكون القبض عليه محاولة "لتجميد عملية السلام بالكامل". ووقعت مصر اتفاقية سلام مع اسرائيل عام 1979 .