قريع يرفض لقاء علاقات عامة مع شارون

قريع يريد لقاء يسفر عن نتائج

رام الله (الضفة الغربية) - ابدى رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع استعداده السبت للقاء نظيره الاسرائيلي ارييل شارون في حال وجود "استعداد ايجابي لبحث القضايا المهمة".
وقال قريع امام الصحافيين في ختام اجتماع لحكومته في رام الله "لن نذهب لهذا اللقاء الا حين يكون هناك استعداد ايجابي لبحث القضايا المهمة وبغير ذلك نحن غير ملزمين باللقاء".
واضاف "اريد ان اكرر موقفنا باننا نرحب باللقاء مع الحكومة الاسرائيلية لكن لن يكون هناك لقاء بدون اعداد وتحضير".
وقال "نحن نريد مفاوضات جادة، لا نريد لقاء لمجرد اللقاء".
واعلن رئيس الوزراء الفلسطيني ان مدير مكتبه والوزير المكلف شؤون المفاوضات مع اسرائيل صائب عريقات سيجتمعان الاحد مع دوف ويسغلاس مدير مكتب شارون لهذه الغاية.
وتابع "سيكون هناك لقاء يوم الاحد بين مدير مكتب شارون وصائب عريقات وحسن ابو لبدة وسيطرحون خلال هذا اللقاء موقفنا من القضايا التي يجب بحثها واذا كان لديهم الرغبة الصادقة لبحث هذه القضية فسيجدون منا اندفاعا ايجابيا لمثل هذا اللقاء".
وقال قريع ان احدى المسائل التي ستبحث خلال اللقاء ستكون "الجدار الامني" المثير للجدل الذي تبنيه اسرائيل في الضفة الغربية.
واوضح "هناك قضايا اساسية، هناك الجدار والمستوطنات وقرار شارون الاخير بضم بعض المستوطنات واذا كان موقفهم مستمر في بناء الجدار وضم مستوطنات اخرى فلا حاجة لمثل هذه اللقاء".
واضاف "الجدار هو تدمير لكل شيء، انا اريد مواقف جدية واذا كانوا سيستمرون في بناء الجدار فلا داعي لكل شيء".
ويطالب رئيس الوزراء الفلسطيني بتفكيك هذا السياج الدفاعي الذي يعتبره الفلسطينيون "جدار فصل عنصري".
والسياج الذي تبنيه اسرائيل لمنع تسلل الفدائيين الفلسطينيين الى اراضيها كما تقول، يتوغل بعمق داخل اراضي الضفة الغربية ويضم بحكم الامر الواقع، حسب الفلسطينيين، مناطق مهمة من الدولة الفلسطينية المقبلة.
ويحاول قريع الحصول على اجراءات اسرائيلية تتيح على حد قوله حصول "تغيير في الجو" قبل لقاء نظيره الاسرائيلي لكنه اصطدم حتى الان برفض.
ومن جهة اخرى اعلن قريع ان محادثات بين الفصائل الفلسطينية تتمحور حول التوصل الى وقف اطلاق النار مع اسرائيل ستبدأ الاثنين في القاهرة مشيرا الى انه لن يشارك فيها في المرحلة الاولى على الاقل.
وقال "يوم الاثنين سيبدأ الحوار في القاهرة وارجو ان تتكلل هذه الحوارات بالنجاح الكامل" مضيفا "ستشارك فيها جميع القوى الفلسطينية والشخصيات الفلسطينية من داخل الوطن والشتات".
واضاف "انا لن اشارك لكن بناء على اقتراح من اللواء عمر سليمان (مدير المخابرات المصرية) فقد اشارك في الجلسة الاخيرة لهذا الحوار".
يشار الى ان قريع جعل من التوصل الى وقف اطلاق نار فعلي مع اسرائيل احدى اولويات حكومته.
وسيلتقي رئيس الوزراء الفلسطيني مساء السبت في عمان المبعوث الاميركي للشرق الاوسط وليام بيرنز لاجراء محادثات تتناول استئناف عملية السلام.
واللقاء بين قريع وبيرنز سيكون الاول مع مسؤول اميركي كبير منذ تولي رئيس الوزراء الفلسطيني مهامه في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.
وسيلتقي بيرنز الاحد في القدس شارون وكذلك وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم كما افادت الاذاعة العامة الاسرائيلية.