قريبا.. المياه أغلى من النفط والغاز في الشرق الأوسط

منطقة الشرق الأوسط الأكثر تضررا من التغير المناخي

ستوكهولم - حذر برنامج الأمم المتحدة حول التنمية (بنود) الخميس من مشكلة المياه في الشرق الاوسط داعيا الى التحرك الفوري، وذلك خلال اجتماع عقد في إطار الأسبوع العالمي للمياه في ستوكهولم.
وقال مدير البرنامج في العراق والمسؤول عن المبادرة باولو ليمبو في بيان ان "المصدر الاستراتيجي الأكثر اهمية في الشرق الأوسط والدول المجاورة ليس النفط ولا الغاز بل هو المياه".
واضاف "مع تزايد عدد السكان وشح متزايد في المياه وعدم توقع وجود احتياطي في المياه وتدهور نوعية المياه بسبب التغير المناخي، فان ملايين الأشخاص قد شعروا بارتفاع حرارة الارض".
واوضح ان ارتفاع حرارة الأرض "وصل الى الشرق الاوسط وليس الوقت حاليا لوضع خطط او تطوير استراتيجيات لمرحلة مستقبلية، يجب التحرك الان وليس خلال 10 او 15 عاما".
وشارك في الاجتماع ثلاثون ممثلا وخبيرا من عشر دول في الشرق الاوسط.
وطالب هؤلاء دعم برنامج الامم المتحدة للتنمية كي تحتل مسألة المياه المركز المتقدم في قمة حول المناخ سوف تعقد في كوبنهاغن في كانون الاول/ديسمبر المقبل، حسب المصدر نفسه.
وبالاضافة الى تأثير التغير المناخي على كمية ونوعية المياه، فان منطقة الشرق الاوسط التي هي اصلا احدى المناطق الاكثر فقرا بالمياه في العالم، تعاني من توزيع غير عادل للمياه ومن نزاعات بهذا الخصوص.