قرار تاريخي للقضاء المصري يسمح 'للمسلمين الأقباط' بالعودة لديانتهم

لا اكراه في الدين

القاهرة - قبل القضاء المصري السبت باعادة كتابة بيانات الديانة الخاصة باثني عشر قبطيا وتغييرها من مسلم الى قبطي مع الاشارة في البطاقة الى انهم كانوا اعتنقوا الاسلام لفترة قصيرة، في حكم وصفه محامي الدفاع بانه "تاريخي".
وافاد مصدر قضائي ان المحكمة الادارية العليا قبلت بتسجيل هؤلاء الاقباط في بطاقاتهم على انهم مسيحيون بعد ان قرروا العودة الى ديانتهم.
ولكن المحكمة قررت ان يتم على بطاقة الهوية تحديد ان هؤلاء الاشخاص "اعتنقوا الاسلام بصورة موقتة" تفاديا "لاي تلاعب بالاثار القانونية او الاجتماعية المترتبة" عن هذا الاجراء مثل الولادات او الزيجات.
وصرح المحامي رمسيس النجار انه "حكم تاريخي ينتصر لحرية العقيدة في مصر ويطبق المادة 46 من الدستور التي تنص على حرية العقيدة".
ووافقت المحكمة الادارية العليا في تموز/يوليو 2007 على النظر في هذه الدعوى بعد ان ردتها محكمة البداية ومحاولات الحكومة عرقلة النظر فيها.