قذيفة صاروخية تنهي حياة اسرة يمنية

صنعاء - من عادل الصلوي
اسلحة اكثر من اللازم

انهى شاب يمني بقذيفة "ار.بي.جي" صاروخية الجمعة حياة اسرة يمنية تقطن مديرية بني الحارث وهي احد الضواحي القريبة من العاصمة صنعاء.
وحولت القذيفة منزل الضحايا، وهم رجل وزوجته واحدى شقيقاته، الى كومة من الانقاض.
ووقع الحادث المأساوي على خلفية خلافات حادة بين اسرتين متجاورتين دامت ما يزيد عن 18عاما وذلك وفقا لما ذكرته وكالة الاسوشيتد برس التي نقلت الخبر واكدت على لسان مصدر في النيابة اليمنية ان الجاني ويدعى محمد سالم اليفرعي (30 سنة) اقدم على ارتكاب الجريمة وطأة ضغوط قبلية الزمته بالثأر لوالده.
وكان والد الجاني قضى في حادث اطلاق نار نشب بين الاسرتين قبل ما يزيد عن ثلاث سنوات.
وتدخلت السلطات حينها للحيلولة دون المزيد من الاقتتال بين الطرفين بفرضها حلول عشائرية كان لها تأثيرها في تهدئة الصراع مؤقتا.
وباشرت أجهزة الامن اليمنية التحقيق في ملابسات الحادث الذي يعد واحدا من سلسلة حوادث مشابهة تتعرض لها المدن اليمنية من حين لاخر نتيجة استشراء ظاهرة اقتناء وحمل الاسلحة والتي يعدها مراقبون من أبرز الظواهر السلبية التي يعاني منها المجتمع اليمني والتي يعزى لها اذكاء جذوة الصراعات القبلية والحيلولة دون نجاح الجهود الحكومية في محاربة ظاهرة الاخذ بالثأر.