قتيلان و18 جريحا في مواجهات جنوب اليمن

التوتر يسود عدن ولحج والضالع

عدن - اعلنت وزارة الداخلية اليمنية ان مدنيين قتلا وجرح 18 اخرون بينهم 11 من عناصر الشرطة في مواجهات الاثنين بين متظاهرين وقوات الشرطة في محافظة الضالع في جنوب اليمن.
واكد شهود عيان ان المواجهات اندلعت بين الشرطة ومعتصمين مطالبين بحقوق المتقاعدين في مدينة الضالع شمال عدن (جنوباً).
وقالت الوزارة في بيان ان "عناصر خارجة عن القانون تجمعت في مدينة الضالع حيث قامت باعمال شغب وقطعت الطريق وحاولت اقتحام المحلات التجارية والمقرات الحكومية وحرقها ونهب ممتلكات المواطنين".
واضافت ان "الاجهزة الامنية تمكنت من السيطرة على الموقف وتم ضبط عدد من المحرضين وضبط كمية من الاسلحة".
الى ذلك، ابلغ مسؤول في الحزب الاشتراكي ان قوات الشرطة حاصرت مكتبا للحزب الاشتراكي الاثنين حيث كان عدد من قادة المعارضة في "تكتل اللقاء المشترك" داخل مكتب للحزب الاشتراكي في مدينة عدن.
ويسود التوتر على خلفية هذه المواجهات في محافظات عدن ولحج والضالع (جنوباً).
ويدعو "مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين" منذ انشائه في الاشهر الماضية في المحافظات اليمنية الجنوبية والشرقية، الى الاعتصام، مؤكدا ان هدفه هو "المطالبة بحقوق اكثر من 60 الف متقاعد عسكريين ومدنيين معظمهم تمت احالتهم الى التقاعد بشكل مبكر".
ومعظم هؤلاء المتقاعدين من قدامى الجيش والشرطة في المحافظات الجنوبية.
ومنعت السلطات تظاهرات للمتقاعدين في الاسابيع الاخيرة واعتقلت العشرات لمنع قيام الاعتصامات.
وكان وزير الخدمة المدنية حمود الصوفي مطلع آب/اغسطس ان "الحكومة انشأت لجاناً على مستوى جميع المحافظات لاستقبال تظلمات المتقاعدين ومراجعة اوضاعهم، وبالتالي لم يعد لديهم الحق بتنظيم تظاهرات ما دامت الحكومة تهتم بتسوية اوضاعهم".
ونظمت المعارضة اليمنية خلال الاسابيع الاخيرة في عدة مدن تظاهرات للاحتجاج على غلاء المعيشة وتدهور الاوضاع الاقتصادية، وقد شهدت بعضها مواجهات مع الشرطة سقط خلالها قتيلان على الاقل.