قتلى وجرحى في انهيار مبنى بالسعودية

الجهود متواصلة لإغاثة المصابين

الرياض - توفي عاملان على الاقل جراء انهيار مبنى قيد البناء في السعودية ولا يزال ثلاثة اخرون على الاقل محتجزين تحت الانقاض، وفق ما افاد الهلال الاحمر.

واكد متحدث باسم الهلال الاحمر ل انه تم سحب "قتيلين" من تحت الانقاض فيما نقل ستة اخرون مصابون بجروح بالغة الى المستشفى. واضاف ان ثمانية عمال اخرين اصيبوا بجروح طفيفة ولا يزال ما بين ثلاثة وستة تحت الانقاض.

وكانت وكالة الانباء السعودية الرسمية اوردت في وقت سابق ان خمسين عاملا محتجزون تحت الانقاض.

ووقع الحادث ظهرا في منطقة القصيم بوسط المملكة وتحديدا في مركز للمؤتمرات تابع لجامعة القصيم، بحسب الوكالة.

وقال المتحدث باسم الجامعة بندر الرشودي ان غالبية العمال في موقع البناء المذكور يتحدرون من باكستان لكن المحتجزين تحت الانقاض يحملون "جنسيات مختلفة". واضاف "لا نزال نبحث" عن ناجين.

ومبنى مركز المؤتمرات ليس شاهقا لكنه يمتد افقيا على مساحة واسعة.

وافادت الوكالة ان الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وقف على حادث انهيار في مركز المؤتمرات بجامعة القصيم وأدى إلى احتجاز أكثر من خمسين عاملاً، جرى إنقاذ أربعة منهم حيث تابع الوضع الذي لا يزال يشهد استنفاراً من قبل الجهات المختصة.

واضافت " باشر الحادث عشر فرق من هيئة الهلال الأحمر السعودي والإسعاف الجوي ، والدفاع المدني والدوريات الأمنية والمرور والجهات ذات العلاقة ".

ونقلت الوكالة عن الناطق الإعلامي لصحة القصيم محمد الدباسي قوله، أنه فور تلقي غرفة العمليات بإدارة الطوارئ والأزمات بالمديرية البلاغ باشرت فرق الإسعاف الوقوف على الحادث وتم حتى الآن نقل أربعة مصابين عن طريق الهلال الأحمر السعودي بواقع حالتين لمستشفى الدكتور سليمان الحبيب ببريدة وحالتين إلى مستشفى البكيرية العام ، مشيراً إلى أن صحة القصيم جندت طاقاتها في مختلف أقسام الطوارئ استعدادا لاستقبال الحالات الأخرى.