قتلى وجرحى بتفجير انتحاري جديد وسط دمشق

لماذا يصر النظام والمعارضة على تدمير سوريا؟

دمشق - قتل 15 شخصا واصيب 53 آخرون على الاقل بجروح جراء تفجير انتحاري بسيارة مفخخة وقع الاثنين في وسط دمشق، في اكثر التفجيرات قربا من مركز العاصمة منذ بدء النزاع قبل اكثر من سنتين.

وانفجرت السيارة قرابة الساعة 12,30 ظهرا (9,30 ت غ) في منطقة السبع بحرات في دمشق، قرب المصرف المركزي، في شارع متفرع من الساحة يؤدي الى ساحة الشهبندر. وتعتبر المنطقة مركزية وسكنية.

وافادت قناة "الاخبارية" السورية عن "حصيلة اولية" هي "اكثر من 15 شهيدا و53 جريحا"، مشيرا الى ان العملية ناتجة عن "تفجير ارهابي انتحاري".

واوضحت ان الانفجار وقع بالقرب من مدرسة البخاري، مشيرة الى وجود اطفال بين الضحايا.

وقالت انانة (موظفة، 32 عاما) "كنت اسير برفقة زميلتي في العمل في شارع 29 أيار عندما سمعنا صوت انفجار قوي جدا. اهتزت الارض تحت أقدامنا وجرى الناس في الشارع وهم مرتبكون. وبدأ الجميع يصرخ انفجار انفجار"، محذرين من احتمال وقوع انفجار آخر.

وبث التلفزيون السوري الرسمي وقناة "الاخبارية" صورا عن مكان الانفجار ظهرت فيه جثث مدماة على الارض، واخرى يقوم مسعفون بوضعها في اكياس، وسط دمار كبير وحرائق ودخان كثيف اسود.

كما ظهر مسعفون ورجال امن ينقلون المصابين، بينما كان عدد من الاشخاص يحاولون انقاذ مصاب من داخل سيارة اجرة صفراء اللون. وتناثر في الطريق زجاج وحجارة.

وظهرت نسوة يركضن في الشارع، وعدد كبير من الاشخاص يفرون من المكان وقد بدت عليهم الصدمة. فيما شوهد رجل يقوم باطفاء سيارة لم يبق منها الا الهيكل.

وذكرت مصدر صحفي ان التفجير اعقبه اطلاق نار كثيف، فيما هرعت الى المكان سيارات اسعاف واطفاء.

وذكر التلفزيون الرسمي ان اطلاق النار كان "لفتح الطريق امام الاسعاف لانقاذ المصابين من التفجير الارهابي".

وفرضت القوى الامنية طوقا حول المكان مانعة الناس من الاقتراب.

وشهدت العاصمة سلسلة تفجيرات استهدفت مقار امنية ورسمية خلال السنتين الماضيتين، كان آخرها في 21 آذار/مارس وقتل فيه 49 شخصا بينهم العلامة محمد سعيد رمضان البوطي، رجل الدين السني المعروف المتعاطف مع النظام. لكنها المرة الاولى التي يقع فيها انفجار في منطقة مركزية تماما، وهي منطقة سكنية تشهد باستمرار زحمة سير ومرور.

في الوقت نفسه، افادت تقارير المرصد السوري لحقوق الانسان عن استمرار العمليات العسكرية في مناطق مختلفة من البلاد، لا سيما في ريف دمشق غداة يوم قتل فيه 157 شخصا في اعمال عنف.

في لاهاي، اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان محققي الامم المتحدة الذين سيكون عليهم تحديد ان كان تم استخدام اسلحة كيميائية في سوريا "جاهزون" للتوجه الى سوريا، و"ينتظرون اذن الحكومة".

وقال بان في مؤتمر صحافي لمناسبة افتتاح مؤتمر حول اتفاقية الاسلحة الكيميائية "بوسعي ان اعلن اليوم ان فريقا اول موجود بقبرص وهو في مراحل (الاستعداد) الاخيرة" للتوجه الى سوريا.

وتبادلت الحكومة والمعارضة المسلحة في سوريا الاتهام باستخدام السلاح الكيميائي في شمال البلاد ودمشق. وتقدمت السلطات السورية في 20 آذار/مارس بطلب رسمي من اجل اجراء تحقيق للامم المتحدة.

على صعيد آخر، قام رئيس حكومة المعارضة السورية غسان هيتو الاحد بزيارة الى منطقة ريف ادلب في شمال غرب سوريا في اطار الاتصالات التي يقوم بها لتشكيل حكومة موقتة تستقر في المناطق الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، بحسب ما اعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

وهي الزيارة الثانية التي يقوم بها الى سوريا منذ انتخابه رئيس حكومة في تركيا في 18 اذار/مارس.

في عمان، جدد العاهل الاردني عبد الله الثاني الاحد دعم بلاده لايجاد حل سياسي شامل في سوريا، محذرا من "تداعيات الازمة السورية على المنطقة".