قتلى عسكريين ومدنيين باشتباكات في جنوب اليمن

التوتر يتصاعد في الجنوب لليوم الثالث على التوالي

صنعاء - قتل عسكريان يمنيان وقيادي في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن الشمال مع عدد غير محدد من انصاره، في مواجهات اندلعت الاثنين في زنجبار (جنوب)، حسبما افادت مصادر رسمية وشهود عيان.

واعلن احمد الميسري محافظ ابين عن "استشهاد اثنين من قوات النجدة واصابة ثالث خلال مداهمة وكر للمطلوبين امنيا" في زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية.

وذكر الميسري انه "تم القاء القبض على ثلاثة" اشخاص خلال المداهمة.

من جهته، اكد مصدر يمني "مصرع المطلوب علي صالح اليافعي مع مطلوبين آخرين" لم يحدد عددهم في المواجهات نفسها.

وذكر المصدر ان اليافعي متهم ايضا "بالانتماء الى تنظيم القاعدة".

الى ذلك، ذكر شهود عيان ان الاشتباكات وقعت بين القوات الحكومية ومسلحين من مناصري اليافعي، وهو احد المقربين من القيادي الاسلامي طارق الفضلي وتتهمه السلطات ايضا بتزويد الحراك بالسلاح وبالاتجار بالسلاح فضلا عن تهمة الانتماء للقاعدة.

كما اشار الشهود الى اصابة خمسة اشخاص على الاقل من مناصري اليافعي بجروح في الاشتباكات التي استخدم فيها الطرفان اسلحة رشاشة.

وذكر الشهود ان قوات الشرطة اطلقت قذائف ار بي جي على منزل اليافعي.

من جهة اخرى لقي احد نشطاء الحراك الجنوبي مصرعه مساء الاحد في مدينة غيل با وزير في محافظة حضرموت (جنوب شرق) خلال قيام قوات الشرطة بتفريق مظاهرة مستخدمة القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي.

وكانت معظم مدن جنوب اليمن شهدت السبت والاحد تظاهرات شارك فيها الالاف ورفعت رايات خضر وشعارات مطالبة بـ"فك الارتباط" مع شمال اليمن والعودة الى دولة جنوب اليمن التي كانت مستقلة قبل 1990.