قبيلة تختطف ثلاثة ألمان في اليمن

القبائل ذات سطوة في اليمن

صنعاء - قال مصدر امني يمني الاثنين ان ثلاثة مواطنين المان اختطفوا الاحد في اليمن واقتيدوا الى منطقة قبلية وعرة تبعد ستين كيلومترا شمال شرق صنعاء، فيما اكد مصدر قبلي ان الخاطفين قبليون.

وذكر المصدر ان "ثلاثة مواطنين المان احدهم يعمل لدى الامم المتحدة اختطفوا من منطقة رداع في محافظة البيضاء" شمال صنعاء.
وقال المصدر ان قبيلة يمنية خطفت ثلاثة ألمان للضغط من أجل إنهاء نزاع على الأراضي مع قبيلة أخرى.
وللقبائل سلطة واسعة في اليمن لا سيما المناطق البعيدة عن المدن، حيث يعتبر الحكم القبلي بديلا عن القضاء المدني في العديد من المسائل.
وأضاف المصدر أن الحكومة تجري اتصالات مع القبيلة لاطلاق سراح الرهائن وبينهم ألماني يعمل لدى الأمم المتحدة.

وتابع المصدر ان الالمان الثلاثة اختطفوا الاحد "وتم اقتيادهم الى منطقة بني ظبيان القبلية الوعرة" التي تقع على بعد ستين كلم تقريبا شرق صنعاء.

من جهته، اكد مصدر دبلوماسي غربي ان المختطفين الثلاثة هم رجل وامرأة وابنتهما.

وذكر المصدر ان الاب والام كانا يزوران ابنتهما التي تعمل في اليمن من دون ان يؤكد ما اذا كانت الابنة تعمل مع الامم المتحدة في اليمن.
من جانبه، قال مصدر قبلي ان "الخاطفين ربما يريدون استهداف الغربيين ويسعون الى تحقيق مطالب او تلقي فدية".

ولم تعرف بعد مطالب الخاطفين.

وانضم اليمن الى الحرب التي شنتها الولايات المتحدة ضد الارهاب بعد هجمات 11 سبتمبر/ايلول لكن الغرب ما زال ينظر الى اليمن على أنه ملاذ لمتشددين اسلاميين.
وسجن عشرات المتشددين في اليمن لتورطهم في قصف اهداف غربية واشتباكات مع السلطات.