قبر عرفات يبوح بأسراره: إسرائيل أول المتهمين باغتياله

من قتل عرفات؟

رام الله (الاراضي الفلسطينية) - اعلن اللواء توفيق الطيراوي رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية بظروف وفاة ياسر عرفات السبت انه سيتم فتح ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل الثلاثاء لاخذ عينات من رفاته.

وقال الطيراوي في مؤتمر صحافي في رام الله "سيتم فتح ضريح عرفات يوم السابع والعشرين من هذا الشهر لاخذ عينات من جسده".

واوضح ان جنازة رسمية وبروتوكولية ستنظم بعد العملية.

ومن المقرر فتح الضريح في محيط المقاطعة اي المقر العام لرئاسة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بحضور قضاة فرنسيين يحققون في اسباب وفاة الزعيم الفلسطيني.

ولم تكشف معلومات طبية واضحة حول سبب وفاة الزعيم الفلسطيني في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2004 في المستشفى العسكري ببرسي قرب باريس بعد تدهور صحته في فترة قصيرة ادت الى نقله الى المستشفى في فرنسا.

وتجدد الجدل في الثالث من تموز/يوليو اثر معلومات نقلتها قناة الجزيرة القطرية في فيلم وثائقي اورد ان معهد الاشعاش الفيزيائي في لوزان اكتشف "كمية غير طبيعية من البولونيوم" في امتعة عرفات.

والبولونيوم مادة اشعاعية سامة للغاية استعملت في 2006 في لندن لتسميم الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو الذي اصبح معارضا للرئيس فلاديمير بوتين.

من جهة اخرى، اعلن الطيراوي ان لجنة التحقيق الفلسطينية التي تعمل منذ سنتين لديها "قرائن وبينات" تثبت ان اسرائيل اغتالت الزعيم الفلسطيني.

وقال الطيراوي ان "اللجنة التي تعمل ليل نهار منذ سنتين لديها من القرائن والبينات ما يثبت ان عرفات اغتيل من قبل اسرائيل".