قاعدة اليمن تثير 'قلقاً عميقاً' في مجلس الأمن

بلد تعصف به الأزمات

نيويورك (الولايات المتحدة)ـ اعرب مجلس الامن الدولي الثلاثاء عن "قلقه العميق" من ان يستغل تنظيم القاعدة فراغ السلطة الحاصل في اليمن لتعزيز نفوذه في هذا البلد، محذراً من تفاقم الاوضاع الاقتصادية والانسانية اذا ما استمرت الازمة السياسية.

وحض اعضاء المجلس الـ15 انصار الرئيس علي عبد الله صالح والمعارضة على ايجاد مخرج سريع للازمة السياسية التي تشل البلاد، وهو مخرج من شأنه ان يوقف التدهور الامني والانساني الحاصل.

وخلال تقديمه الى المجلس تقريراً عن مهمته الاخيرة في اليمن، حذر جمال بينومار المبعوث الخاص للامم المتحدة من ان الاقتصاد اليمني مهدد بالانهيار.

وفي بيان نشر في ختام الاجتماع اعرب اعضاء مجلس الامن عن "قلقهم العميق" ازاء تدهور الاوضاع الاقتصادية والانسانية في اليمن.

كما اعرب اعضاء المجلس عن "قلقهم العميق من تفاقم الوضع الامني ولا سيما خطر تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب".

ويغرق اليمن في ازمة سياسية مفتوحة منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس علي عبد الله صالح الحاكم منذ 33 عاماً، والتي قتل خلالها المئات في مواجهات بين قوات الامن والجيش من جهة والمعارضة من جهة اخرى، يضاف اليهم قتلى المعارك بين تنظيم القاعدة والقوات الحكومية.

وحض مجلس الامن الافرقاء اليمنيين على السماح بوصول المساعدات وفرق الاغاثة الانسانية الى اليمن، محذراً من النقص الحاد والمتزايد في المواد الغذائية الاساسية في هذا البلد وتدهور البنى التحتية.

وجاء في البيان ان مجلس الامن "يدعو كل الاطراف الى الشروع سريعا في عملية انتقال سياسي واسع يقررها ويقودها اليمنيون".

اعلنت المعارضة اليمنية الثلاثاء انها ستجتمع في السابع عشر من آب/اغسطس لتأسيس "مجلس وطني" يضم مكوناتها المختلفة تمهيدا لاسقاط النظام بعد ستة اشهر من الاحتجاجات المتواصلة ورفض الرئيس صالح التنحي عن السلطة.

وصالح في الرياض للعلاج بعد اصابته في انفجار قنبلة في مسجد القصر الرئاسي في صنعاء.