قاطع: خطوة جديدة لتفعيل المقاطعة بسبب الرسوم

سلاح المقاطعة

عمان – اطلق المعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية www.airss.net موقعا خاصا يهدف الى تصعيد حملة المقاطعة العربية والاسلامية ضد المنتجات الدنماركية والنرويجية.
وقال بيان للمعهد، الذي يتخذ من العاصمة الاردنية عمان مقرا له، "انه اخذ على عاتقه مخاطبة الآخر وتأصيل منهج حوار الحضارات والثقافات الإنسانية، وقد رأينا مشاهد العداوة والكراهية ضد ديننا الإسلامي الحنيف ورسالتنا وقيمنا، ورأينا فئة حاقدة تنال من كرامة نبينا الكريم."
واضاف "إنّ مثل هذه التصرفات غير الأخلاقية والمنافية قد تدمر جهود بناء علاقات أفضل بين الإسلام والغرب، الأمر الذي كان يتطلب تضافر الجهود لإشاعة قيم التسامح ومواجهة هذه الأعمال العدوانية التي تثير الأحقاد، ونحن الآن بحاجة أكثر إلى تفعيل مشروع الانسجام الحضاري بين الإسلام والغرب ووضع اللبنات الأساسية لمسألة التبادل الثقافي وإيجاد آلية في وسائل الاتصال من أجل التعريف المتبادل بين الثقافات والحضارات والديانات وبلورة هذه الفكرة على أرض الواقع."
واعتبر البيان ان مهما كان اعتدال المسلم فانه "لن يساوم في أي شيء يتعلق بشخص الرسول صلى الله عليه وسلم, لأنه بالنسبة للمسلمين فوق كل شيء في الكون وهو أحب إليهم من أنفسهم وأهلهم والناس أجمعين. والأمر هنا متعلق بتدنيس وتشويه كبير.. لا لقيمنا وحدها؛ بل لحضارتنا وتاريخنا ورسالتنا، وإن للمسلمين الحق في الاحتجاج بأسلوب حضاري على تلك الرسوم ومقاطعة الدول التي نشرتها. لأن إثارة القضية دوليا وتفعيلها قانونيا أمر مهم لوقف مثل هذه الإساءات، وقد أشعل الغرب بذلك نارا ربما تأخذها الرياح إلى مسافات بعيدة ، لتسبب أزمة في مسار الحوار بين الثقافات والأديان."
واضاف "كلنا أمل في تجاوز هذه الأزمة وتبادل الأفكار والرؤى وبناء مساحات مشتركة للتفاهم واحترام الأديان وفهم معنى الخصوصية لكل شعب أو حضارة، والتي ينبغي أن لا تنفي التفاعل مع الآخر، إذ أن من حق الثقافات أن يكون لها خصوصيات وقدسيات، وكذلك يحتاج كل منا لفهم حريته في الرأي والتعبير، وحدود وضوابط هذه الحرية، للتكيف في صيغة العلاقة بين الإسلام والغرب، لنجدد ونؤكد دعوتنا لحوار الحضارات من أجل الإنسان."
واعتبر المعهد ان اسلوب الاحتجاج السلمي وتفعيل سلاح المقاطعة هو الطريق الوحيد لمواجهة جهل الغرب بالاسلام. واشار الى ان الازمة الحالية تفرض "مخاطبة الغرب بلغته..لتعريفه بديننا وثقافتنا وحضارتنا، وهذه من أهم أولويات معهدنا التي يسعى لتحقيقها. لذلك وانطلاقا من وحي مسعانا الذي بدأنه في مخاطبة الاخر الذي انعكس ضمن مؤسسة أنا إنسانwww.iam-human.com نطلق موقعاً جديداً تحت عنوان 'قاطع' وهو جزء أخر من التواصل الجماهيري مع العالم العربي والغربي على السواء وهو على الروابط التالية: www.qat3.com و www.qa63.com"