'قاري' السعودي أفضل فيلم قصير في المهرجان الاسكندينافي

يستند على الواقع

الرياض - توج الفيلم السعودي "قاري" للمخرج محمد سلمان بأفضل فيلم قصير في المهرجان السينمائي الاسكندينافي الدولي.

ويروي "قاري" الذي أنتج عام 2015 وكتبته وفاء عبدالله ومدته إحدى عشر دقيقة، قصة عائلة تعول على القاري "العربة" التي يستغلها الأب للبيع في السوق والأم لعرض بضاعتها المتجولة.

والفيلم يحكي قصة عائلة يعتبر القاري جزءا من حياتها اليومية، فهو مصدر رزقها الذي تعيش منه وبالتناوب بين أفراد العائلة كل حسب عمله، إلى أن يتعرض القاري للسرقة فتنقلب حياة العائلة الى الاسوأ.

والفيلم لأبطال حقيقيين وليسوا ممثلين، فهم سكان القرية الصغيرة، وكانت مغامرة بالنسبة للمخرج محمد سلمان وتحديا لإنجاز الفيلم بشخصيات حقيقية لا يعلمون شيئا عن الفيلم.

وقاري هو آخر الأعمال التي أخرجها سلمان، وشارك في مهرجان الفيلم السعودي ومهرجانات دولية منها "مالمو للفيلم العربي" بالسويد، و"الفيلم العربي" بسان فرانسيسكو، و"قوام الدولي" بأميركا، و"مانشستر الدولي للأفلام".

وأول مشاركة لفيلم "قاري" كانت في مهرجان "أفلام السعودية" بالدمام عام 2015 وانتقل بعدها إلى عدة مهرجانات عربية ودولية وحصد جائزة المونتاج بمهرجان مالطا الدولي للأفلام القصيرة.

وحصد الفيلم الروائي القصير "قاري" للمخرج السعودي محمد سلمان الجائزة الذهبية في مهرجان الفيلم المستقل الدولي في لوس أنجلس بالولايات المتحدة الأميركية.

واستطاع الفيلم أن ينتزع الصدارة بين المنافسين في المهرجان الذي يتقدم للمشاركة فيه سنوياً آلاف الأفلام من كل أنحاء العالم.

وفاز الفيلم الصيني "طريق إلى السماء" بجائزة "نجمة قطب الشمال" لأفضل فيلم في المهرجان الاسكندينافي.

وسيقيم المهرجان حفل الافتتاح وعرض الأفلام الفائزة وتقديم الجوائز بالعاصمة الفنلندية هلسينكي، في الفترة ما بين 7 لغاية 12 أيلول/سبتمبر.

كما اختارت لجنة الحكام كلاً من لويس هوفمان كأفضل ممثل، وإيزابل أورداس كأفضل ممثلة.

وحصل فيلم "بيير باولو" الذي يوثق قصة فترة طفولة وشباب حياة الكاتب والمخرج الإيطالي ببازوليني على جائزة أفضل فيلم وثائقي طويل.

وحصد المخرج مهدي الطرفي، جائزة فئة الأفلام الوثائقية القصيرة، عن فيلمه "سينما الحرية"، الذي يوثق تاريخ السينما في إقليم الأهواز العربي في إيران.

أما في قسم الأفلام المتحركة، فقد مُنحت الجائزة لفيلم "البدء من جديد" الذي يعرض صورة لديكتاتور معلقة على الجدار بشكل مائل، بينما لا يجرؤ أحد على إرجاع الصورة إلى مكانها.